ندوة في معان حول "الأديب الملك المؤسس"

نظمت جمعية مبرة معان الخيرية، ضمن فعاليات معان مدينة الثقافة الأردنية للعام 2011، ندوة أدبية بعنوان "الأديب الملك المؤسس"، في قاعة خير الدين المعاني بجامعة الحسين بن طلال، بمشاركة مختلف الفعاليات الثقافية والشبابية والتعليمية في محافظة معان.

وقدم مدير الثقافة العسكرية السابق الشاعر عبد المجيد مهدي النسعة ورقة في الندوة تناولت الحياة الأديبة للملك عبد الله الأول ودوره في الحركة الشعرية في الأردن من خلال إبداعاته ومساهماته الشعرية.

وقال النسعة إن ما يميز شعر الملك المؤسس هو الاستناد بشكل أساسي إلى تراث الشعر العربي القديم، من خلال معارضته للشعراء القدماء مرة وتشطير قصائدهم أحيانا ومحاكاتهم في موضوعاتهم وصياغتهم وصورهم تارة أخرى.

من جانبه تطرق الصحفي عبد لله القاق إلى دور الملك المؤسس في الثورة العربية الكبرى، وتأسيس الأردن الحديث، لافتاً إلى تجربة الملك المؤسس الشعرية والسياسية والأدبية التي تدل على عبقريته المؤمنة بالله التي ترسخ في مفاهيمها للحياة التي نعيشها.

وأضاف القاق أن الملك المؤسس كان يدخل في مساجلات شعرية مع الشعراء، ومن مساجلاته مع الشاعر وديع البستاني، اللبناني الأصل وقد قدم إليه من فلسطين ليزوره في مشتاه في غور الأردن.

وقال د.محمد قاسم الدروع من جامعة جدارا إن تجربة الملك المؤسس الأدبية تجربة فريدة من نوعها ومتميزة، فلم يكن الملك المؤسس رجل حكم وسياسة وقيادة فحسب، بل كان إلى جانب ذلك كله أديباً شاعرا خطيبا، واسع الإطلاع بفنون الأدب والأدباء والشعر والشعراء محبّاَ لمجالسهما .

وأضاف الدروع لقد ساعده في ذلك كله ذكاؤه الوقّاد، وذاكرته القوية، وبعد رأيه وسداده، وحلاوة مجلسه وحديثه، ورشاقة أسلوبه وسرعة بديهته، وكثرة حفظه لآي الذكر الحكيم، والأحاديث الشريفة، وللجيد المختار من الشعر العربي القديم.

في ذات السياق أكد رئيس جمعية مبرة معان الخيرية د.علي صلاح على أن هذه الندوة الأدبية جاءت تزامنا مع احتفالات المملكة بالأعياد الوطنية ، وضمن الحراك الثقافي لمعان مدينة الثقافة.

حضر الندوة رئيس لجنة بلدية معان ورئيس المكتب التنفيذي لمعان مدينة الثقافة م.أحمد النوافلة ومدير ثقافة معان يوسف الشمري ومدير سياحة معان د.ياسين صلاح.

(26/6/2011)

(هارون آل خطاب – "الرأي")