"ثقافة مادبا" تحتفي باليوم العالمي للشعر

تنادى شعراء من أجيال شعرية للاحتفاء بيوم الشعر العالمي على طريقتهم الخاصة وبصورة مغايرة، فقد حملوا قصائدهم لينثروا عبقها في أحضان الطبيعة في منطقة الواله والهيدان والموجب في محافظة مادبا.

هذه المرة كانت الطبيعة ومفرداتها بديلا للاحتفالات العاديّة، ففي "الهيدان" ذات المناظر الطبيعية الخلابة والطبيعة الساحرة وعلى خرير المياه المتدفقة من ينابيعها السخية أنشد الشعراء للشعر والحب والحياة.

عن الأمسية قال رئيس لجنة الشعر في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين الشاعر سعيد يعقوب: "إننا نريد أن نحظى بقسط من الراحة بعيداً عن المدينة وضجيجها، فنخلو بقصائدنا على موسيقى الطبيعة ونبض قلبها المطمئن، ونلمس البراءة في مكمنها الأول ونستخلص رحيق الحياة من رحم الطبيعة، حيث هذا اللقاء الذي يجمع ثلاثة أجيال شعرية في مكان واحد ويرسم لوحة شعرية أنيقة من أطياف الشعر الثلاثة ينطوي على هدف كبير وغاية نبيلة، في التواصل بين الأجيال الشعرية المختلفة".

الباحث حنا القنصل قدَّم ورقة نقدية بعنوان "الشعر في زمن اللاشعر"، قال فيها إنه من المسلم به أن الشعر يمثل العمود الفقري للثقافة العربية عبر العصور المتتابعة، كما أنه كان وما يزال يمثل جانبا أساسيا من التراث الشعبي وإن كان الشعر في الزمن الحاضر قد فقد جمهوره، كما رأى، في زمن "تكالبت فيه علينا المحن وتغولت فيه علينا أمم حاولت وتحاول أن تبعد الإنسان عن ثقافته بدعوى أن الشعر ممارسة منقطعة الصلة بما يجري في العالم من تطور، بل تجاوز بعضهم إلى القول بأن الشعر يمثل عائقا لهذا التطور تماما كما قالوا إن الشعر هروب إلى البديل الميسر (الكلام) لمن فقد الحيلة في عالم يدعو إلى الحركة والعمل"، مؤكداً: "إن الكلمة كالحركة كي تكون ذات أثر لا بد أن تكون حصيلة فكر ضمن إطار حضاري وفكري".

وألقى الشاعر محمد سمحان مجموعة من القصائد، كما ألقى الشاعر سعيد يعقوب قصيدة تحمل عنوان "الشعر"، فيما قرأ الشاعر حاكم عقرباوي من ديوانه الأخير "اخرجوا من فمي أريد أن أخلو بلساني" ومنه: "الرجل المسكين الذي سطا على الحياة/ لم يقصد أبدا أن يقتلها/ كان يريد فقط/ أن يسرق ساعتين/ لكي يطعم أيامه الجائعة".

وكان قد شارك في الاحتفالية عدد من الشعراء والشاعرات، منهم: محمد العمري، محمد أبو عراق، عمار الشقيري، معاذ بني عامر، رائد أبو زهرة، خالد أبو شلبية، نيفين غيث، كوليت أبو حسين، ماهر القيسي، أنس الشوبكي، مهند السبتي، خلدون عبد اللطيف، محمد سمحان، جاؤوا من محافظات عديدة في الوطن ليلتئم عقد قصائدهم في (الهيدان) و(الواله) و(الموجب) في محافظة مادبا مدينة الثقافة الأردنية 2012.

(28/3/2012)

("الرأي")