افتتاح فعاليات مادبا مدينة الثقافة الأردنية للعام 2012

مندوباً عن رئيس الوزراء، افتتح وزير تطوير القطاع العام ووزير السياحة والآثار بالوكالة د.خليف الخوالدة، فعاليات مادبا مدينة الثقافة الأردنية للعام 2012، في حفل أقيم بقاعة بلدية مادبا الكبرى.

في كلمته، قال أمين عام وزارة الثقافة مأمون التلهوني إن مشروع مدينة الثقافة الأردنية يقوم على فلسفة تركيز الفعاليات الثقافية الأردنية في العام المقصود في محافظة من محافظات الوطن، لافتاً إلى أن المشروع يهدف إلى بناء القدرات في إدارة العمل الثقافي وصناعة الفعل الثقافي.

وأضاف التلهوني: "في قراءتنا الأولية للمشروعات المقدمة للاحتفالية ما يدعو للتفاؤل بأن تكون جديرة بمحافظة مادبا، لائقة بما تتميز به من قدرات وطاقات إبداعية ترفد المشهد الثقافي بمزيد من الإبداعات والمبدعين"، لافتاً إلى دور وزارة الثقافة في تنمية العملية الثقافية بشكلها الشمولي.

كما ألقى رئيس المكتب التنفيذي للمدينة الثقافية رئيس لجنة بلدية مادبا الكبرى م.غسان خريسات كلمة بين فيها أن "مادبا تستحق الشيء الكثير لما تتمتع به من مقومات ثقافية متنوعة"، لافتاً إلى الدور الهاشمي برفع المستوى الثقافي الأردني بشكله الشمولي.

وقدمت فرقة مادبا للسامر عرضاً فنياً فلكلورياً، استهلته بفقرة من التراث الأردني العريق، أعقبتها فقرة من أغاني السامر والهجيني، إضافة إلى مجموعة من الأغاني والرقصات التراثية والقصائد الشعرية المغناة بمصاحبة العزف على الربابة.

كما قدم الفنان خالد الحلايبة مجموعة من الأغاني الوطنية والتراثية والشعبية لقيت استحسان الجمهور.

وكان ختام حفل الافتتاح مع الفنانين حسام ووسام اللوزي اللذين قدما وصلة من الأغاني الوطنية والتراثية استمرت زهاء نصف ساعة. ومما قدمه اللوزي الحاصلان على جائزة الدولة التشجيعية للعام 2012، أغنيتهما "لعيونك يا عبد الله".

حضر الاحتفال محافظ مادبا فارق القاضي، وأعيان المحافظة ونوابها، وحشد كبير من الفعاليات الثقافية والشعبية.

يذكر أن فريق عمل مكتب المنسق العام للمدينة الثقافة يواصل تفريغ طلبات المشاريع والبرامج الثقافية الواردة من المؤسسات والأفراد في المحافظة.

وأشار المنسق العام لمادبا مدينة الثقافة الأردنية د.وجيه الفرح إلى أن الهدف من عملية التفريغ تصنيف المشروعات الثقافية في جداول خاصة لتقيمها وتحويلها إلى المكتب التنفيذي لمدينة مادبا الثقافية لإقرارها، وتحويل البعض منها إلى أصحاب الاختصاص في وزارة الثقافة لاتخاذ القرار المناسب بشأنها.

ولفت الفرح إلى أن مجمل المشاريع الثقافية التي قدمت حتى الآن بلغ 170 مشروعا ثقافيا في مختلف المجالات الأدبية والفنية، مبينا أن لجنة الإصدارات والنشر تنظر بالمخطوطات والكتب المقدمة من أجل تقييمها والبالغ عددها 20 مخطوطة تاريخية وإبداعية وإنسانية.

(10/4/2012)

(أحمد الشوابكة – "الرأي")