منتدون بالكرك يؤكدون عمق الروابط بين فلسطين والأردن
03 / 10 / 2017

 

أكد منتدون فى الكرك عمق الروابط التاريخية والجغرافية التي تجمع بين الأردن وفلسطين على مختلف المستويات منذ قدم العصور.

وأضافوا خلال ندوة حوارية نظمتها مديرية ثقافة الكرك مساء أمس الاثنين الموافق 2/10/2017، بعنوان "القدس في وجدان الكرك" بالتعاون مع الصالون الأدبي ونقابه المهندسين فرع الكرك أن الأردن شعبا وقيادة مرتبط بفلسطين الأرض والإنسان والمقدسات الدينية التي تحظى بالرعاية الكاملة على مختلف المستويات.

وبين الباحث حسني الصعوب أن القدس على مر التاريخ والعصور محط اهتمام من جميع القوى الطامعة، بسبب مكانتها الدينية والجغرافية، مستعرضا أهم المحطات الاستعمارية التي تعرضت لها منذ الحملات الصليبية وحتى الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار إلى سياسية إسرائيل في العمل على تهويد القدس من خلال منع ترميم وبناء البيوت في الأماكن القديمة بالإضافة إلى المماطلة في تقديم الخدمات الضرورية للأماكن القديمة، والاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى، ومنع الصلاة، والحواجز الأمنية.

وتحدث الدكتور حكمت القطاونة عن المكانة التاريخية والدينية للقدس في الوجدان الشعبي لأبناء الكرك والمدن الأردنية عامة ومواقف أبناء الأردن في الدفاع عنها والحفاظ على طابعها الإسلامي والعربي، مؤكدا أهميتها في الصراع مع الصهاينة وتعميق التلاحم الشعبي الأردني الفلسطيني للحفاظ على هويتها.

وأكد رئيس الصالون الأدبي محمود الشمايلة خلال إدارته للندوة على أهمية عقد الندوات والمحاضرات الهادفة لإبراز الأدوار البطولية للشعب الأردني وأبناء الكرك بحكم القرب الجغرافي من فلسطين وتعريف الأجيال بالمنجزات الوطنية.

واشتملت الندوة على فيلم وثائقي عن القدس والكرك قدمه رئيس فرع نقابة المهندسين المهندس وسام المجالي وقصيدة شعرية وطنية ألقاها الشاعر طالب الفراية.
 

(بترا)

3/10/2017