مؤيد العتّيلي (1951-2013)

وُلد مؤيد عبدالرحمن العتّيلي يوم 13/3/1951 في طولكرم، درَس حتى العام 1967 في مدرسة عتّيل الثانويّة حيث أكمل فيها الصف الأول الثانوي، وبعد احتلال العصابات الصهيونيّة لما تبقى من الأراضي الفلسطينية نزح مع والدته وشقيقاته إلى عمّان، ثم درَس الصف الثاني الثانوي العلمي في كلية الحسين الثانوية بعمّان، ثم درَس الثانوية العامة في ثانوية الفحاحيل بالكويت التي سافر إليها مع عائلته حيث كان شقيقه الأكبر يعمل مدرّساً هناك..

سافر في منحة دراسيّة إلى الجزائر ودرَس الطب هناك لمدّة سنتين، بدأ نشرَ قصائده مبّكراً وواصل النشر في صحيفة \"الشّعب\" الجزائرية، وسافر خلال السّنة الدراسية الثانية إلى فرنسا وألمانيا ناشطاً في صفوف الحركة الطلابيّة الفلسطينية، ثم قطع دراسته وعاد إلى الأردن.

في نهاية العام 1970 التحق بكليّة الاقتصاد والتجارة في الجامعة الأردنية، وواصل نشر قصائده في صحيفة \"الرأي\" الأردنية بالإضافة إلى المطبوعات الجامعيّة. التحق في صفوف الحزب الشيوعي الأردني في العام 1971 ونشط في الحركة الطلابيّة المحظورة آنذاك وشارك في تحرير مطبوعات اتحاد الطلاب المحظور وخاصة في الجانب الثقافي. اعتُقل في نهاية السّنة الثالثة بسبب نشاطه في الحركة الطلابيّة وانتمائه الحزبي، وتم منعه من السّفر واحتجاز جواز السّفر الخاص به واستمر ذلك حتى العام 1989.

عمل في القطاع الخاص إلى أن صدرت صحيفة \"الأخبار\" الأردنية، حيث انضمَّ إلى كادرها حتّى تم إغلاقها بعد أربعين يوماً من صدورها. ثم عمل موظفاً في البنك العقاري العربي في عمّان، إلى أن تقاعد سنة 2003. نشط خلال عمله في صفوف الحركة النقابيّة، خاصةً نقابة العاملين في المصارف والتأمين والمحاسبة، وتمَّ انتخابه عضواً في هيئتها الإداريّة لدورات عدة، وانتُخب رئيساً للنقابة (1993-1994).

شارك في عدد من المهرجانات الدوليّة الخاصّة بحقوق الإنسان ومناهضة الفقر في العالم، وخاصةً تلك التي أقيمت في البرازيل وفي كينيا.

انضم إلى عضوية رابطة الكتاّب الأردنيين منذ تأسيسها في العام 1974، وتمّ انتخابه في هيئتها الإداريّة لأكثر من دورة، وكان أمين سر الرابطة (1992-1994)، ونائب الرئيس منذ حزيران 2011 حتى رحيله.

كان منسّق البرنامج الثقافي في مهرجان جرش للثقافة والفنون (2012). وترأس وفود الرابطة إلى اجتماعات المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتّاب العرب في القاهرة والجزائر، والمؤتمر العام للاتحاد في البحرين (2011-2012)، كما ترأس وفد الرابطة في مؤتمر إحياء اتحاد إفريقيا وآسيا بالقاهرة (2012) الذي أُسند فيه للرابطة منصب نائب الأمين العام للاتحاد (عن آسيا).

توفي يوم 30 كانون الثاني 2013 في الطفيلة على إثر تعرّضه لحادث سير في الطريق إلى العقبة.

من إصداراته:

  1. \"أيُّنا عقدَ المقصلة\"، شعر، (1976).
  2. \"ثم وحدك تموت\"، رواية، (1980).
  3. \"بيان خاص\"، شعر (1982).
  4. \"خيط الرمل\"، رواية (1985).
  5. \"نشيد الذئب\"، شعر (1990).
  6. \"الكمبرادور\"، رواية (1992).
  7. \"دوائر الجمر\"،  رواية (2005).
  8. \"ولكن الفتى حجر\"، شعر (2012).