سليمان الموسى

ولد سليمان موسى الموسى في قرية الرفيد، شمال إربد، في حزيران عام  9191.

تلقّى تعليمه في مدرسة الرفيد وكُتابها، ثم في الحصن، وحصل على دبلوم من بريطانيا في وقت لاحق بالمراسلة.

عمل في سلك التعليم مدرّساً في قريته، ثم انتقل للعمل في يافا وحيفا، وهناك كتب في صحف فلسطين ومجلاتها، ثم ألفَّ أول كتبه: "الحسين بن علي والثورة العربية الكبرى"، وهو من كُتب السيرة. شدّته شخصية الشريف المثالية فكتب كتابه هذا عام 1937 وهو ابن 18 ربيعاً. وانتظر الكتاب عشرين عامًا حتى رأى النور. فصدرت طبعته الأولى عام 1957، وصدرت الطبعة الثانية عام 1992.

عاد للأردن، وعمل في المفرق، في شركة نفط العراق IPC. اشترك مع بعض الشبان في إنشاء نادي المفرق الصحراوي.

نشر مقالات وقصصًا في مجلات الآداب، والأديب، والرائد العربي،  وصحف: الرأي (للقوميين العرب)، وفلسطين وغيرها.

كما عمل  في  إذاعة  عمان  عام 1957 ( في جبل الحسين) بوظيفة مذيع ومنتج.

في عام 1959 كتب كتاب تاريخ الأردن في القرن العشرين (بالاشتراك مع منيب الماضي). والكتاب مؤلف من 720 صفحة من القطع الكبير،  وكان هذا الجزء الأول، وقد غطى تاريخ الوطن حتى ذلك العام. وكان من نتيجة كتابه هذا الذي وضع في فترة قياسية أن ارتخت عضلة يده اليمنى، فتحول للكتابة باليسرى. وصدر الجزء الثاني من تاريخ الأردن في القرن العشرين عام 1996.

في عام 1962 وضع كتاب "لورنس: وجهة نظر عربية"، الذي ترُجم لاحقـًا إلى ثلاث لغات (الإنجليزية والفرنسية واليابانية) وطُبع منه أكثر من عشرين ألف نسخة بهذه اللغات، وفيه فندَّ ادعاء لورنس بأنه قاد الثورة العربية. وقد تركَ هذا الكتاب أثراً بالغـاً على جميع الباحثين في لورنس وآثاره. وترجم الكتاب للإنجليزية أستاذ اللغة الإنجليزية في الجامعة الأردنية الدكتور ألبرت بطرس.

وبعد تقاعده تفرّغ لكتابة: الجزء الثاني من "تاريخ الأردن في القرن العشرين"، (في730 صفحة، عام 1996وغطى تاريخ الأردن حتى عام 1995). وصدرت مذكراته في كتابين:  "ثمانون: رحلة الأيام والأعوام"، و"خطوات على الطريق: سيرة قلم- تجربة كاتب". وقام برحلات كثيرة مع رفيقة دربه.

انتقل إلى الرفيق الأعلى في 9/6/2008 في مدينة عمان.

بعد وفاته، أقامت وزارة الثقافة حفل تأبين كبيرًا له في المركز الثقافي الملكي بتاريخ 11/8/2008، وصدر ملف خاص في مجلة "أفكار" – رئيس التحرير الدكتور أحمد ماضي، العدد رقم 239 لشهر أيلول 2008- اشتمل على كلمات التأبين كاملة. وأصدرت الوزارة كتابين بمناسبة التأبين هما:

  1. "سليمان الموسى: أيامك لن تنسى" (تحرير الدكتور بكر خازر المجالي، واشتمل على جميع المقالات التي صدرت إثر وفاته وفيها تقدير واضح لمنجزاته).
  2. ثمانون: رحلة الأيام والأعوام. ويتضمن مذكراته التي كانت صدرت أول مرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر عام 2002، وكتب المقدمة الشاعر جريس سماوي.

كما أقامت وزارة الثقافة معرضا للصور غطى مراحل حياته، وإثر ذلك تشكلت لجنة لتكريم سليمان الموسى برئاسة الأستاذ الدكتور علي المحافظة، وأقرّت اللجنة مشروع طباعة الأعمال الكاملة لسليمان الموسى.

الأوسمة والجوائز التي حصل عليها سليمان الموسى

  • درع تكريمي من المؤتمر الأول لتاريخ الأردنّ و آثاره – 1980.
  • درع تكريمي من المؤتمر العالمي عن تاريخ الملك عبد العزيز– جامعة الإمام محمد ابن سعود الإسلامية، الرياض – 1985.
  • وسام الحسين بن علي - وسام الاستقلال من الدرجة الثانية – 1988.
  • جائزة عبد الله بن الحسين لبحوث الحضارة الإسلامية، حيث فاز فيها في دورتها الأولى في تشرين الثاني 1988 في مسابقة تنافسية أعلنها المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية عن كتابه (إمارة شرقي الأردن: نشأتها وتطورها في ربع قرن: 1921-1946).
  • وسام الحسين بن علي – وسام الاستقلال من الدرجة الأولى- حزيران 2002.
  • وسام الحسين للعطاء المميز - أيار 2007.

قالوا في سليمان الموسى بعد رحيله

"نستذكر  الراحل المؤرخ  سليمان  الموسى كأستاذ  علمّنا  أهمية التاريخ، وعلّمنا كيفية الحفاظ على تاريخ الأردن من الضياع".  (سمير الحياري، رئيس تحرير الرأي، 4/6/2013).

"حارس الذاكرة الأردنية.." (هزاع البراري، الرأي، 14/3/2011).

لقد حافظ سليمان الموسى على جزء كبير من ذاكرة الوطن.. وصحَح الكثير من المغالطات التاريخية.. وحاجج بقوة الحقيقة.. فاستحقَّ أن يكون "عميدًا للمؤرخين.. وذاكرة الأردن الحية.." (وزيرة الثقافة السيدة نانسي باكير، من المقدمة التي كتبتها بعنوان "فارس لم ولن يترجل" لكتاب "سليمان الموسى: أيامك لن تنسى-شهادات ومقالات"، تحرير د.  بكر خازر المجالي، إصدار خاص  من وزارة الثقافة في تأبين المرحوم المؤرخ سليمان الموسى، عمان، 2008).

".. ومؤرخون ثقات، من نمط المؤرخ الكبير المرحوم سليمان الموسى.." (دولة الأستاذ معروف البخيت، الغد، 13/11/2009).

صدر له عشرات المؤلفات منها:

  1. الحسين بن علي والثورة العربية الكبرى . الطبعة الأولى ، دار النشر والتوزيع، عمان، 1957؛ الطبعة الثانية، مؤسسة آل البيت منشورات لجنة تاريخ الأردن، عمان،1992، الطبعة الثالثة  1993.
  2. لورنس والعرب: وجهة نظر عربية، عمان 1962؛ الطبعة الثانية، وزارة الثقافة، عمان، 1992) تُرجم للإنجليزية والفرنسية واليابانية( الطبعة الثالثة، دار ورد الأردنية للنشر والتوزيع، بدعم من البنك الأهلي الأردني 2010.
  3. الثورة العربية الكبرى : وثائق وأسانيد، دائرة الثقافة والفنون، عمان، 1966 .
  4. صور من البطولة، المطبعة الهاشمية، عمان،1968 ، الطبعة الثانية، وزارة الثقافة، عمان،1988 ، دار ورد الأردنية للنشر والتوزيع، بدعم من وزارة الثقافة، 2011.
  5. الثورة العربية الكبرى: رجال صنعوا التاريخ، وزارة الشباب، عمان، 1988.
  6. أيام لا تنسى: الأردن في حرب 1948 . عمان، 1984 ؛ الطبعة الثانية، عمان،
  7. 1997 ؛ الطبعة الثالثة، 2008 .
  8. ثمانون: رحلة الأيام والأعوام. بيروت/عمان، المؤسسة العربية للدراسات والنشر،2002 ، الطبعة الثانية 2008 بدعم وزارة الثقافة .
  9. خطوات على الطريق : سيرة قلم. بيروت /عمان، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 2003 ، الطبعة الثانية 2008، وزارة الثقافة.
  10. إمارة شرقي الأردن: نشأتها وتطورها في ربع قرن 1921 - 1946 ،عمان، منشورات لجنة تاريخ الأردن، 1990 (حصل على جائزة الملك عبدالله الأول في مسابقة تنافسية أعلنها المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية) الطبعة الثانية، 2009 وزارة الثقافة.

24/3/2016