إشهار "الممر التاريخي" في حدائق الحسين

تحت الرعاية الملكية السامية يقام في الخامسة والنصف من مساء الاثنين 23/5/2016 حفل إشهار "الممر التاريخي" في حدائق الحسين، ضمن احتفالات المملكة بعيد الاستقلال، ومئوية الثورة العربية الكبرى.
ويأتي إشهار الممر التاريخي الذي يؤرخ للمملكة عبر العصور ونهضتها الحديثة منذ عشرينيات القرن الماضي وحتى اليوم  كسجل تاريخي لزوار الحدائق بتاريخ المنطقة والحضارات التي تركت إرثا متباينا أضفى على كل حضارة خصوصيتها في الثقافة وفن العمارة جعل الأردن الحديث خارطة فسيفسائية أكسبته ميزة سياحية فريدة على خارطة العالم.
وتحوي الجدارية في الممر التاريخي على مخزون حضاري وإرث تاريخي يبدأ منذ العصور الحجرية مروراً بالعصر الحديدي والنحاسي والبرونزي وما مر بهما من حضارات، إضافة إلى تأثير حضارات الرومان والأنباط والمسلمين على المنطقة وصولا إلى العصر الحديث، وتشكيل معالم الأردن الحديث ليأخذ موقعه المميز في المنطقة.
وقسمت الجدارية مع الممر المرافق إلى شرائح ذات أحجام وأطوال مختلفة تتناسب مع الحقب الزمنية من جهة ومع أهميتها وحضورها التاريخي من جهة أخرى حيث تتمدد الجدارية على طول يقارب من (488 مترا).
وتعتمد الفكرة على استحداث ساحة احتفالية في نهاية الممر التاريخي وتنتهي في محورها الرئيسي بقبة معدنية تمثل العالم حيث تنتشر على جدار القبة من الداخل أعلام دول العالم المقدر عددها بـ (204) أعلام وفي وسط القبة من الداخل مسطح مائي بسيط كشكل مجرد لخارطة الأردن وموارده المحدودة يحتضن كرة بقطر متر ونصف تمثل العالم وترمز إلى علاقة الصداقة بين الأردن ودول العالم ودور الأردن في إحلال السلام في العالم من خلال مشاركته بقوات حفظ السلام والعلاقة الطيبة والمتبادلة والمبنية على الإخاء مع بلدان العالم والأردن البلد المضياف.
وبهذا العمل يكون الممر التاريخي والجدارية من الأعمال الفنية التي شكلت بأيدي الفنانين الأردنيين والعرب تحوي أكثر من 13 عملا فنيا صاغتها منحوتات وعناصر مبنية وعناصر مائية لتسرد خلالها قصة الأردن الأسطورة على مر العصور من العصر الحجري والحضارات المتعاقبة، مؤرخة للثورة العربية الكبرى نقطة التحول في الوطن العربي وصولا لعهد العائلة الهاشمية.
وتحتوي الأعمال المشاركة على مشغولات بالخزف والمنحوتات الحجرية والبرونز وهي بأحجام كبيره وترصد الشواهد الأثرية والطبيعة في الأردن وصور الهاشميين وهي نافذة مفتوحة على الأردن وتعكس إبداعات الفنانين الأردنيين اللافتة.

 

(الرأي)

22/5/2016