التنوع الثقافي من أجل الحوار (أمسية في الزرقاء)

نظّم مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي في الزرقاء أمسية بعنوان "التنوع الثقافي من أجل الحوار" بمناسبة اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية.
وتحدّث رئيس الهيئة الوطنية للحوار ونبذ العنف الدكتور محمود الخراز، عن أهمية الحوار مع الآخر وتعزيز الوعي والإلمام بالثقافات المتنوعة في العالم كضرورة وأرضية لأي حوار بين الثقافات .
وبيّن أن كل مكون من مكونات المجتمع يسهم في تطوره ونهضته، حيث أن فهم ثقافة الآخر والاطلاع على التركيبة الثقافية والموروث التاريخي لجميع المكونات يسهم في الترويج للثقافة العامة للمجتمع ونقلها إلى الشعوب والأمم الأخرى .
من جهته، قال أستاذ الإعلام في جامعة الشرق الأوسط الدكتور سليم شريف، أنه يتعين تعزيز العمل الجماعي والتشاركي وتغليب المصلحة الجمعية على المصالح الفردية الخاصة لتحقيق التطور المنشود.
وأشار أننا في الأردن تجاوزنا ما يسمى مفهوم التعايش الديني، الذي بات سلوكا وممارسات يومية دون توجيه أو تنظير، لافتا إلى أهمية إعادة النظر بمناهج التربية والتعليم وخطط الدراسة الجامعية للطلبة لتحقيق التنمية .

 

(بترا)

23/5/2016