"الثقافة" تدعو لاستلهام روح عرار في ذكرى وفاته

أكّدت وزيرة الثقافة الدكتورة لانا مامكغ أهمية المساحة الواسعة التي تركها الشاعر الأردني مصطفى وهبي التل (عرار) للأجيال، داعية لاستلهام فكره والإحساس بمسؤولية الأديب الوطنيّة فيما يترك من إبداع.
وقالت، في بيانٍ صحفي أصدرته الوزارة بمناسبة الذكرى الثامنة والستين لوفاة الشاعر عرار التي تصادف اليوم 24/أيار "إنّ انخراط الراحل في حياة الناس وتخلله كلّ تفاصيلهم ونقله همومهم وتعريفه الدائم بقضاياهم، إنّما يؤيّد ما نقوله انّ الثقافة والأدب إنما يتأسسان على جغرافيّة إنسانيّة وجذور وطنيّة؛ ولا ينطلقان من فراغ".

وأضافت إنّ عراراً الذي استطاع أن يؤسس لوثيقة اجتماعيّة وطنيّةٍ ممهورةٍ بإبداع الشاعر، يتجاوز بالتأكيد الفهم الضيّق في النظر إليه واسطةً فقط بين (الناس) والمسؤولين، يصوغ مطالبهم وقضاياهم بالشعر، مؤكّدةً قلق هذا الشاعر وروحه المعذّبة وسعيه الدائم إلى تكريس حالة دائمة تحيلنا إلى ما نعيشه اليوم من شعورٍ بدور كلّ الطيف المجتمعيّ الأردنيّ في رفد الهويّة الوطنيّة الجامعة التي تثرى بالتنوّع والمساواة.
ودعت مامكغ الهيئات الثقافيّة والمؤسسات الإعلاميّة والأكاديميين إلى الاحتفاء بفلسفة عرار وقراءة هاجسه، لافتةً إلى عناية الوزارة به رائداً ومجدداً، وصاحب رؤية ينبغي أن يتمثّلها كلّ شاعر أو أديبٍ حقيقيّ.
وأشارت إلى ديوانه (عشيّات وادي اليابس) الذي طبعته الوزارة في مشروع مكتبة الأسرة ولقي رواجاً كبيراً ؛ نظراً لشهرة هذا الشاعر وسيرته العطرة في النفوس.
وقالت في حديثها عن معاناة الشاعر التي كانت تسكنه من خلال إحساسه العالي بالبسطاء والمهمشين والطبقات الفقيرة، وإنّ احتفاءه بالهُويّة الأردنيّة لم يمنعه من أن يحتفي بمحيط الأردنّ القوميّ.
ولفتت إلى مجايلته عدداً مهمّاً من الشعراء العرب، منهم إبراهيم ناجي، وأحمد الصافي النجفي، وإبراهيم طوقان، وعبد الكريم الكرمي، والشيخ فؤاد الخطيب، ما يعمّق لدينا الإحساس بالثقة لهذا الوطن الذي ظلّ يرفد أمته العربيّة والعالم بكلّ النماذج المضيئة على الجميع.
ورأت مامكغ أنّ شعراءنا الشباب وهم يتلبّسون حالة الشاعر عرار ويساجلونه في أشعارهم، وربّما يبثّونه روح المعاناة بين الأمس واليوم، إنّما يؤكّدون لنا خلود هذه الشاعر ورسوخه قيمةً أصيلةً قابلةً لأن تكون مدىً فسيحاً لا ينتهي في عالم الإبداع، خصوصاً وقد غدا رمزاً أدبيّاً مهمّاً، مثل كلّ القامات الإبداعيّة في هذا الوطن العربيّ الكبير.

 

(بترا)

23/5/2016