رابطة الكتاب تدين "عملية الغدر الجبانة في مخيم البقعة"

أصدرت رابطة الكتاب الأردنيين، يوم أمس الأول، بيانا خاصا أدانت فيه عملية الغدر الجبانة التي وقعت في مخيم البقعة، قالت فيه "في غُرّةِ هذا الشهر الفضيل، الذي تعكف قلوب المؤمنين جميعاً على التقرب فيه إلى الله ونيل مرضاته وتَبادُلِ البهجة والمودة والرحمة والدعوات الخيّرة بحلوله، أبت القوى الإرهابية الظلامية الغادرة إلا أن تُمارس فعلها الإجرامي الجبان  ضد أردننا العزيز، في محاولة بائسة للنيل من مسيرته الجادة ونسيجه المتلاحم ووحدته الوطنية الراسخة وأمنه واستقراره وثبات عزمه، ولتختطف الأمل من عيون الضارعين إلى الله والعاقدين العزم فيه على دفع الأذى عنه وافتدائه بحبات العيون، وحمايته من كل شر يتربص به، ومن كل قوى الشر والغدر والظلام أياً كانت امتداداتها وانتماءاتها".
وجاء في البيان "إن رابطة الكتاب الأردنيين بهيئتيها العامة والإدارية ومجلسها المركزي وكافة لجانها وفروعها، إذ تترحم على أرواح الشهداء الأبرار من منتسبي الأجهزة الأمنية الساهرة على حماية الوطن والمواطن وتشاطر عائلاتهم وذويهم وكل أطياف أسرتنا الأردنية الواحدة مشاعر الغضب والسخط لهذه الجريمة النكراء، لَتؤكد من جديد ثقتها بقدرة الأجهزة الأمنية الساهرة على ملاحقة القتلة المجرمين واجتثاثهم، كما تؤكد إن مثل هذه الجرائم الغادرة لن تَفُتَّ من عضد شعبنا الموحد الصابر، ولن تثنيَ عزمه الراسخ في التصدي لكل قوى الشر والإرهاب المسخرة لخدمة أعداء أمتنا بأسرها تنفيذاً لمخططات العدو المتربص بِنَا جميعاً، ولن تزيده إلا إصراراً على شلِّ كل النوايا المبيتة ضده، ووأد كل المحاولات اليائسة التي تستهدف النيل من وحدته الوطنية، والأبعاد الخطيرة التي تؤكدها طبيعة الزمان والمكان الذي وقعت فيه الجريمة الوحشية النكراء، وما ترمي إليه من أبعاد مبيتة. المجد والخلود للشهداء الأبرار".