الطويسي يلتقي رئيس جمعية الحوار الديمقراطي الوطني وأعضاءها

التقى وزير الثقافة الدكتور عادل الطوسي يوم الأربعاء رئيس وأعضاء جمعية الحوار الديمقراطي الوطني، معربا عن تقديره لجهود الجمعية في التواصل مع الشخصيات الأردنية الفاعلة في شتى المجالات، والمساهمة في إيجاد حراك مجتمعي يكرس قيم الحوار. وقال أن الحوار ثقافة يجب أن تكون عنوانا لهذه المرحلة، وأن الوزارة  بصدد إعادة تقييم مشروع التفرغ الإبداعي، والبحث عن السبل الكفيلة للترويج للصناعات الثقافية في الخارج من خلال البعثات الدبلوماسية، مشيرا إلى أهمية وجود ملحقين ثقافيين في هذه البعثات وتفعيل دورهم في التعريف بالمنتج الثقافي المحلي. وأعلن الدكتور الطويسي أن مشروع مكتبة الأسرة لهذا العام خصص ما يقارب 30 بالمئة من إصداراته للاحتفال بمئوية الثورة العربية الكبرى ليتمكن القارئ من الاطلاع بشكل أوسع على الحركة الأدبية والثقافية التي كانت شاهد على انطلاقة الثورة وأرّخت لها. ودعا الهيئات الثقافية إلى التقدم بأفكار ومشاريع ثقافية كبيرة وعلى سوية عالية والمساهمة مع الوزارة في خدمة القطاع الثقافي، موضحا أن الدعم الذي تقدمه الوزارة يجب أن يذهب إلى الجهات الفعالة التي تقدم برامج جدية ذات جدوى وأثر واضح من خلال اللجان المعنية بالوزارة. وبيّن رئيس الجمعية الوزير السابق محمد داودية أهداف الجمعية وتطلعاتها كجمعية سياسية تساند برنامج الإصلاح الوطني، آخذة بعين الاعتبار التحديات التي يواجهها الوطن. وقال: إن جمعية الحوار باعتبارها جمعية ثقافية حيوية فاعلة مبادرة تعتزم القيام بدورها الوطني المسؤول لدعم الجبهة الداخلية وتمتينها خلف قيادتها، وإشراك القوى الاجتماعية الأردنية الجديد واعتماد نهج الحداثة والحاكمية الرشيدة واعتماد برنامج العدالة الاجتماعية والوحدة الوطنية لمواجهة اختلالات الداخل وتحديات الخارج.  وعلى صعيد متصل، استقبل الطويسي أعضاء فرقة مسرح الفن- إربد التي تأسست عام 1986 وقدمت منذ ذاك الحين عددا من الأعمال المسرحية، واستمع من أعضاءها المخرج المسرحي باسل الدلقموني والمؤلف حسن ناجي إلى مسيرة الفرقة ونشاطاتها في محافظة إربد وتحضيرات القائمين عليها لإقامة مهرجان مسرحي بمناسبة مرور 30 عاما على انطلاقة الفرقة الأولى.

(بترا)

8/6/2016