الطويسي يعلن خطة التنمية الثقافية الثانية

أكّد وزير الثقافة الدكتور عادل الطويسي أهميّة خطة التنمية الثقافية للفترة 2017- 2019، لقراءة التحديات التي تواجه القطاع الثقافي في المملكة وعمل الوزارة والدوائر التابعة لها.
وقال الطويسي، في إطار اجتماعه بلجنة التخطيط التابعة لوزارة الثقافة يوم الأحد 19/6/2016، إنّ الخطة التي حملت عنوان (الإصلاح الثقافي بوابة للإصلاح السياسي والاجتماعي)، ستتضمن مفاهيم الدولة الأردنية في مجابهة التطرف والإرهاب.
وأضاف، أنّه تمّ تشكيل لجنة برئاسة الشاعر جريس سماوي وعضوية عدد من المثقفين ورؤساء الهيئات الثقافية مهمتها حصر جميع البرامج والمشاريع والفعاليات والأنشطة الثقافية والفنية المعمول بها حالياً لدى الوزارة، والنظر في الجدوى الثقافية لهذه المشاريع، تمهيداً لإضافة مشاريع جديدة أو الإبقاء على هذه المشاريع، أو إلغاء ما استنفد منها غاياته وأسباب استمراره.
وقال الطويسي إنّه تم تشكيل لجنة أيضاً برئاسة الكاتب سميح المعايطة وعدد من أصحاب الخبرة والتجربة في مشروع التفرغ الإبداعي، للنظر في الجدوى الثقافية لهذا المشروع، تمهيداً لاستئناف العمل به، مع عرض الاقتراحات لتطويره وتجويده وفقاً للمعايير والغايات التي أنشئ من أجلها هذا المشروع، أو إلغائه إذا استنفد غاياته وأسباب استمراره.
يُشار إلى أنّ خطة التنمية الثقافية للفترة 2017- 2019 هي الخطة الثانية التي يضعها الدكتور الطويسي، بعد أن كان وضع خطة سابقة للتنمية الثقافية، إبان توليه وزارة الثقافة عام 2006-2007، وضع خلالها أكثر من عشرين مشروعاً وبرنامجاً ثقافيّاً، من أهمها مشروع التفرغ الإبداعي، ومشروع مكتبة الأسرة أو القراءة للجميع، ومشروع مدن الثقافة الأردنية.

)بترا)

19/6/2016