جمعية الرواد للفنون تعلن برنامجها التشكيلي والثقافي

أعلنت جمعية الرواد للفنون التشكيلية برنامجها لصيف 2016 ويشتمل البرنامج تنظيم أيام للرسم في الهواء الطلق (مباشر) لأعضاء الجمعية في مختلف المواقع التراثية والسياحية والطبيعية، وعقد دورات متخصصة في الفنون التشكيلية للمبتدئين والمحترفين وملتقيات (سمبوزيوم) للفنون التشكيلية للفنانين الأردنيين والعرب. سمبوزيوم جلعد الأول للفنون التشكيلية وملتقى جدارا الأول للفنون التشكيلية وملتقى إربد الأول للفنون التشكيلية.
يتضمن البرنامج بحسب رئيس الجمعية خليل الكوفحي إحياء واقامة مهرجان الربيع للفنون التشكيلية في مدينة العقبة واستضافة معارض شخصية أو مشتركة لأعضاء الجمعية والفنانين الأردنيين والعرب، وإقامة المعرض الأول للحروفيين التشكيليين الأردنيين ومعرض "لجماليات فن الخط العربي" ومعرض للفنانين خريجي كلية الفنون الجميلة/ جامعة اليرموك 1982- 1990 بالتعاون مع الجامعة والمشاركة بالاحتفالات الوطنية والقومية ومعرض ضمن فعاليات مهرجان الحصاد السابع شهر 7/ 2016 بالتعاون مع مديرية ثقافة إربد ومعرض ضمن احتفالات محافظة إربد بمناسبة مرور مائة عام على قيام الثورة العربية الكبرى بالتعاون مع مديرية ثقافة إربد ومعرض للفنانين خريجي جامعة اليرموك 1990 – 2000 بالتعاون مع الجامعة وإقامة معرض للفنانين رواد الحركة الفنية التشكيلية في الأردن.1970-1990 وإقامة معارض شخصية للفنانين رواد الحركة التشكيلية في الأردن.
وتتطلع الجمعية إلى تنظيم رحلات فنية وترفيهية لأعضاء الجمعية إلى مختلف المواقع التراثية والسياحية والطبيعية الأردنية بهدف توثيقها عن طريق الرسم وزيارة قاعات المعارض الفنية والفنانين الرواد في عمان وعلى مدار العام وتنظيم المسابقة الأولى للمبدعين الرواد فنية لطلبة الجامعة في الفن التشكيلي والخزف والتشكيل الحروفي والتصوير الفوتوغرافي، وتنفيذ جداريات فنية "بانوراما عن الثورة العربية الكبرى والقدس وعمان."
وتسعى لتنظيم معسكرات فنية بالتعاون مع المجلس الأعلى للشباب ووزارتي الثقافة والسياحة، وورش فنية بالتعاون مديرية ثقافة إربد والجهات المعنية بهذا الشأن، وإقامة وتنظيم ندوات ومحاضرات فنية خلال العام، وتنفيذ مشاريع فنية مشتركة على مستوى المملكة بالتعاون مع الجهات المعنية، وإصدار نشرة سنوية خاصة بالفعاليات والنشاطات والمعارض الفنية، وتوثيق اللوحات الفنية المنفذة خلال العام لأعضاء الجمعية.
وكانت الجمعية نظّمت في الأشهر الماضية عددا من الفعاليات منها "بريشتي ارسم وطني" في الهواء الطلق لأعضاء الجمعية وندوات "الفن في خدمة البيئة" و "الفن في محاربة الإرهاب والفكر المتطرف" وتوثيق جماليات المكان الأردني (التراثي والسياحي والطبيعي) والقدس في قلوب الهاشميين وملتقى المواهب والإبداعات الفنية (بالتعاون مع الجامعات الأردنية)، وبحسب رئيس الجمعية الفنان خليل الكوفحي فإن الجمعية تستعد لإطلاق التجمع الأردني للفكر والثقافة والفنون والذي سيضم هيئات ومؤسسات ثقافية وأفراد بهدف توثيق الجماليات في الأردن.
وجمعية غير ربحية تأسست 2015 لرعاية ودعم الإبداع والمبدعين في مجالات الفنون التشكيلية ورعاية الفنانين التشكيليين ودعمهم وتوفير ظروف ملائمة لنشر أعمالهم وإقامة المعارض التشكيلية لهم داخل الأردن وخارجه وتوفير ظروف ملائمة لجمع وتوثيق اللوحات الفنية للأماكن الوطنية والتراثية والطبيعية وحفظها والمساهمة في تنمية قدرات الفنانين التشكيليين والتبادل التعليمي والثقافي للفنون التشكيلية مع الدول العربية والأجنبية.
بالإضافة إلى تقديم الخدمة للمجتمع المحلي من خلال تنظيم المعارض وورشات عمل تطوعية في المدارس والجامعات وكافة مؤسسات الدولة العامة والخاصة.

(الرأي)

22/6/2016