الطويسي: الثقافة شريك في إيجاد مساحات ثقافية هادفة داخل مراكز الإصلاح

أكّد وزير الثقافة الدكتور عادل الطويسي أهمية الدور الذي تقوم به مديرية الأمن العام في مراكز الإصلاح والتأهيل عبر استثمار الطاقات الإبداعية لدى النزلاء، مُثمنا في الوقت ذاته دور المديرية في توفير الأمن المجتمعي الذي يعتبر الركيزة الأساسية لكل مجالات التنمية.
وأعرب خلال لقائه مدير مراكز الإصلاح والتأهيل العميد سمير بينو يوم الثلاثاء 21/6/2016 عن استعداد الوزارة للتعاون مع مديرية الأمن العام لاستثمار مهارات ومواهب النزلاء في إعادة بناء شخصيتهم من خلال الفنون المختلفة في تهذيب النفس وبناء شخصية سليمة متصالحة تنبذ العنف والإرهاب والتطرف.
ودعا الدكتور الطويسي مختلف الهيئات الثقافية ونقابة الفنانين إلى إقامة شراكات حقيقية مع مديرية الأمن العام بهدف تقديم إبداعات النزلاء في المجالات الثقافية وإتاحة الفرصة لهم للتعبير وتحقيق جو التسامح عن طريق تقديم الأنشطة الثقافية الهادفة ومنها المسرح، وعرض نتاجهم الأدبي على لجان نشر مختصة في الوزارة، ودعم مجلة النزيل التي تصدرها مراكز الإصلاح والتأهيل، وذلك ضمن خطة الحكومة في مجابهة العنف والإرهاب والتطرف بوسائل ثقافية.
وعرض العميد بينو لجهود الإدارة في إرساء حالة ثقافية حقيقية انطلاقا من إيمانها بأهمية أن يكون النزيل مثقفا واعيا ومدركا، إضافة إلى أبرز قصص النجاح في المراكز ولا سيما في تكوين فرق مسرحية وإقامة معارض تشكيلية من إنتاج النزلاء أنفسهم.

 

(بترا)
21/6/2016