رابطة الكتاب تدين "العمل الإرهابي الجبان" وتدعو إلى نشر الفكر المستنير والمعتدل

أصدرت رابطة الكتاب الأردنيين بيانا خاصا، يوم أمس الأول، قالت فيه إنها تابعت "أنباء العمل الإرهابي الجبان الذي أودى بأرواح ثلّة مباركة من جنودنا البواسل الساهرين على استقبال اللاجئين الذي تقطعت بهم سبل الحياة فأبت يد الغدر والإرهاب إلا أن تسلب الحياة من صنّاع الحياة واستمرأت الأيدي الخبيئة الدم الزّكي فأراقته في يوم رمضاني ليلقى الشهداء ربّهم صائمين".
وأدانت الرابطة "هذا العمل الإرهابي الجبان"، مؤكدة "وقوفها إلى جانب قواتنا المسلّحة وجيشنا الباسل وتدعو للقصاص من هؤلاء المارقين ومن كل من يستهدف وطننا بسوء".
ودعت عبر البيان "إلى مواجهة الفكر الظلامي والإرهاب وتعريته ونشر الفكر المستنير والمعتدل حتى لا يظل ديننا مختطفا وأوطاننا مستهدفة من أولئك المارقين الذين شوهوا صورة الإسلام واستحلّوا الدماء البريئة".
كما جاء في البيان "إن رابطة الكتاب الأردنيين بهيئتيها العامة والإدارية ومجلسها المركزي وكافة لجانها وفروعها، إذ تترحم على أرواح الشهداء الأبرار من منتسبي قوات حرس الحدود والجيش العربي والأجهزة الأمنية الساهرة على حماية الوطن والمواطن وتشاطر عائلاتهم وذويهم وكل أطياف أسرتنا الأردنية الواحدة مشاعر الغضب والسخط لهذه الجريمة النكراء، لَتؤكد من جديد ثقتها بقواتنا الباسلة وقدرتها على ملاحقة القتلة المجرمين واجتثاثهم، كما تؤكد إن مثل هذه الجرائم الغادرة لن تَفُتَّ من عضد شعبنا الموحد الصابر، ولن تثنيَ عزمه الراسخ في التصدي لكل قوى الشر والإرهاب المسخرة لخدمة أعداء أمتنا بأسرها تنفيذاً لمخططات العدو المتربص بِنَا جميعاً، ولن تزيده إلا إصراراً على شلِّ كل النوايا المبيتة ضده. المجد والخلود للشهداء الأبرار".

(الدستور)

23/6/2016