الطويسي: خطة التنمية الثقافية تتضمن مفاهيم الدولة في مجابهة التطرُّف والإرهاب

قال وزير الثقافة الدكتور عادل الطويسي "إن خطة التنمية الثقافية الثانية 2017- 2019 ستتضمن مفاهيم الدولة الأردنية في مجابهة التطرف والإرهاب، وتبني شعار: الإصلاح الثقافي بوابة للإصلاح السياسي والاجتماعي".

وأضاف خلال حفل تكريمي له أقامه منتدى الرواد الكبار مساء الأربعاء 22/6/2016 بحضور عدد من الكتاب والأدباء، أن الحكومة أدركت مبكرا أهمية الثقافة في مواجهة التطرف والإرهاب لذا نقلت هذا الملف من وزارة الداخلية إلى وزارة الثقافة.

وقالت رئيسة المنتدى هيفاء البشير "إن المنتدى الذي هو امتداد لجمعية الأسرة البيضاء قامت رسالته على الاهتمام بكبار السن الذين أعطوا من حياتهم ليكون هذا المكان واحة فكر وثقافة وترفيه، وقد امتدت الجذور الثقافية إلى هذا المكان الذي شرع أبوابه للمثقفين ليكون حلقة وصل بينهم وأعضاء المنتدى يعرفهم برموزنا الثقافية ويُطلعهم على ما هو جديد في الفكر والأدب ومختلف الفنون، وأصبح مكانا مرموقا بين المؤسسات الثقافية في هذا الوطن الغني بتاريخه والحريص على حاضره".
وأشاد وزير الثقافة الأسبق جريس سماوي في كلمة المثقفين بجهود وزير الثقافة بوضعه للخطة الثقافية الأولى عام 2006 التي أنتجت مشروعات ثقافية مختلفة منها: مشروع مدينة الثقافة الذي بدأ في إربد واستمر إلى عدد من المحافظات وآخرها العقبة هذا العام والمفرق العام المقبل.

وقال رئيس رابطة الكتاب الدكتور زياد أبو لبن " إننا اليوم نكرم قامة كبيرة جمعت بين العمل الأكاديمي من زاوية وبين العمل الثقافي من زاوية أخرى، مبينا أن التحديات كبيرة والأمل معقود لاستعادة منجزات تحقق خلال السنوات الماضية للوسط الثقافي.

كما تحدث رئيس رابطة الكتاب الأسبق الدكتور أحمد ماضي عن علاقة وزارة الثقافة بالرابطة التي كانت تتسم بالوضوح ووصلت إلى درجة عالية من الثقة.  واشتملت الأمسية على كلمات ترحيبية، وقصائد شعرية قدمها الشاعر نايف أبو عبيد، وفقرة غنائية للفنانة كارولين ماضي، ومعرض للصور الفوتوغرافية عن مراحل تاريخية مهمة للثورة العربية الكبرى احتفالا بمؤيتها. وفي نهاية الأمسية قدمت رئيسة منتدى الرواد الكبار رمز المنتدى الثقافي للدكتور الطويسي، ودرع المنتدى للفنانة كارولين ماضي.

(بترا)

23/6/2016