"مؤتة للتراث".. تزويد الشباب بالمهارات الفنية

يعمل منتدى مؤتة للثقافة والتراث/ المشهد في المزار الجنوبي على تأهيل القطاع الشبابي في إنتاج الحرف اليدوية والسياحية من خلال إعادة تشكيل الحلي والأحجار شبه الكريمة المستوحاة من البيئة التراثية والتاريخية والسياحية للأردن.
وقال رئيس المنتدى الدكتور غالب الصرايرة إن المنتدى الذي تأسس عام 2001 حرص منذ البداية على أن ينشئ عدة مشاريع حرفية تخدم المجتمع المحلي مثل مشروع مؤتة لتشكيل وصياغة الفضة ومحترف لتشكيل الحجار شبه الكريمة ومشروع تشكيل النحاس والبرونز.
وأضاف: إن جميع العاملين بالمشاريع من أبناء المنطقة وتنتج المشاريع القطع الفضية والبرونزية والنحاسية وتشكيل الأحجار شبه الكريمة المستوحاة من البيئة التراثية والسياحية وتستهدف المنتجات القطاع السياحي وكافة فئات المجتمع.
واستعرض الصرايرة منتجات المشاريع المتمثلة بتصاميم حديثة وتقليدية لحلي فضية نادرة مستوحاة من التراث الأردني وأقراط وأساور وقلائد وتصاميم ونماذج فنية للأحجار شبه الكريمة، ودمج الرسوم والأشكال الفضية والبرونزية والنحاسية معا، وتصاميم ولوحات برونزية ونحاسية مستوحاة من البيئة الأردنية، وتصاميم لمفردات إعلامية ودعائية خاصة بالشركات والمؤسسات في القطاعين العام والخاص.
وبيّن أن المشاريع تهدف إلى الحفاظ على الإرث الثقافي والتراثي للأردن والترويج السياحي للأردن من خلال المشاركة في الفعاليات والمعارض الداخلية والخارجية والمشاركة في تنمية المجتمع المحلى وإيجاد نساء قادرات وخاصة ذوات الاحتياجات الخاصة على العمل وبظروف مناسبة وتدريب أبناء المجتمع المحلى في مجال الصناعات اليدوية.
وأشار أن المنتدى يهدف أيضا إلى تمكين المرأة من الحصول على فرص عمل جديدة والمشاركة في الحد من مشكلتي الفقر والبطالة من خلال تنفيذ برامج تدريبية مختلفة في مجالات تكنولوجيا المعلومات واللغات والإدارة والمحاسبة والصناعات الحرفية اليدوية ،لافتا أنه يعمل في المنتدى 11 موظفا بشكل دائم، وينفذ المنتدى المشاريع بدعم من وزارة الثقافة ووزارة التخطيط والتعاون الدولي ومؤسسة نور الحسين برنامج تنمية المجتمعات المحلية.

(بترا)