رابطة الكتاب تتأمل "المشهد السردي العربي بعد عام 2010"

بدعوة من رابطة الكتاب الأردنيين، تنطلق في السادس من تشرين الثاني المقبل فعاليات مؤتمر السرد العربي الخامس، الذي سيعقد تحت عنوان "المشهد السردي العربي بعد عام 2010"، بالتعاون مع المركز الثقافي الملكي، ويستمر يومين.
ويحرص الملتقى، الذي سيقام في المركز الثقافي الملكي، في دورته الجديدة، على أن يأتي منسجماً والهم العربي العام، بحسب بيان خاص أصدرته الرابطة بمناسبة الملتقى، وقالت إن الملتقى سيطرح جملة من قضايا وإشكالات لا ندّعي أنها أصبحت طارئة على الرواية العربية، وإنما نعتقد أنها ومنذ قيام ثورات الربيع العربي بدأت تتخذ مساراً خاصاً بتأثير من اشتراطات سياسية متداخلة لا يغيب عنها أبعاد جغرافية خاصة بكل قطر على حدة.
وقد ارتأت الرابطة أن تفتح الباب على مصراعيه لمناقشة كل مستجدات الجنس السردي على الصعيدين الفكري والفني في السنوات الست الفائتة، وأضافت عبر البيان: ذلك ما نأمل إنجازه عبر مكاشفات صريحة تأخذ بعين الاعتبار ما يفيد بأن رسالة مرتجاة في الأدب عموماً وفي الرواية أو القصة خصوصاً لا يمكن أن تتحقق بعيداً عن البناء الفني الإبداعي نفسه، بكل حمولاته الأسلوبية وآليات حركته وفق عناصر تميز الشكل الأدبي عن غيره من الأساليب اللغوية.

وأشار البيان إلى انه سيتخلل المؤتمر حفل توزيع جوائز رابطة الكتاب الأردنيين (جائزة ناصر الدين الأسد- النقد، جائزة عبدالله رضوان- الشعر، جائزة رفقة دودين- للعمل التطوعي، جائزة خليل السكاكيني- أدب الأطفال).
ولفت أن آخر موعد لاستقبال العنوان والملخص للبحوث المشاركة في الأول من آب المقبل، وآخر موعد لاستلام البحوث بصيغتها النهائية في الأول من تشرين الأول المقبل. الملتقى نفسه كان تأسس في الرابطة عام 2008، بهدف الملتقى إلى توفير مختبر فاعل للاهتمام بالسرد العربي بكل أنواعه وفي مختلف حقبه ومراحله.
وتم تنظيم الدورة الأولى باسم: (دورة غالب هلسا) في الفترة من 8-10 تشرين الثاني 2008، بمشاركة 46 كاتبا وناقدا من الأردن، وعشرين كاتبا وناقدا عربيا. واحتفت الدورة الأولى بأعمال غالب هلسا الروائية والنقدية، كما استضافت الكاتب الفلسطيني محمود شقير وأفردت جلسة نقدية حول تجربته. والتقى الكاتب المصري بهاء طاهر بالمشاركين والجمهور في لقاء مفتوح حول تجربته الروائية.
ونظّمت الدورة الثانية للملتقى باسم: (دورة مؤنس الرزاز) وأقيمت فعالياتها في مركز الحسين الثقافي التابع لأمانة عمان الكبرى، وكان ضيفها الروائي السوري حنا مينة. وأوصى البيان الختامي باستحداث جائزة للسرد العربي وقد منحت لاحقا للروائي المصري بهاء طاهر في حفل خاص، وقد تبرع طاهر بالقيمة المادية للجائزة لتأسيس صندوق لترجمة الأدب الأردني، وتم فعلا تنفيذ اقتراحه بترجمة رواية «أنت منذ اليوم» لتيسير سبول إلى الإنجليزية. وقد طبعت أعمال الدورتين الأولى والثانية في مجلد واحد بعنوان: أوراق مختارة من ملتقى السرد العربي (671 صفحة)، وصدر ضمن منشورات رابطة الكتاب الأردنيين، ودعم وزارة الثقافة عام 2011.نظمت الدورة الثالثة باسم: (دورة تيسير سبول)، بالتعاون مع إدارة مهرجان جرش وعقدت في بداية شهر تموز 2013. وخصصت الدورة لمحور: السرد والصحراء، إلى جانب جلسة خاصة تستذكر تيسير سبول وروايته «أنت منذ اليوم». الدورة الرابعة نظمت بالتعاون مع وزارة الثقافة وإدارة مهرجان جرش، وتحمل اسم الأديب العربي أبي العلاء المعري، أحد أبرز آباء السرد العربي القديم، وتنتظم تحت عنوان: السرد والتراث، بمشاركة عدد من أبرز النقاد والباحثين العرب والأردنيين، إضافة إلى شهادات بعض الكتاب الذين مثل التراث ظاهرة في كتاباتهم السردية.

(الدستور)

10/7/2016