الأردن يستضيف ورشات عمل إقليمية حول السياسات الثقافية بالمنطقة

يشارك خبراء ومتخصصون في المجال الثقافي يمثلون تسعة بلدان عربية في ثلاث ورش عمل مختلفة لتنمية القدرات ينظّمها برنامج (ثقافة ميد) الإقليمي في الاتحاد الأوروبي بهدف تنمية قدرات العاملين في مختلف المجالات الثقافية من المجتمع المدني والقطاع العام وإتاحة الفرصة لهم لمناقشة التحديات المشتركة وتبادل الخبرات مع نظرائهم.
وتبدأ الورشة الأولى التي تحمل عنوان "إعادة تعريف الشراكات" في السابع عشر من الشهر الجاري في بيت "خزينة الفن الأردني"، وتهدف إلى إرساء الأسس الرامية لعمل ناجح ومستدام قائم على التعاون والشراكة، بحيث يكون له تأثير في تطوير المسارات الوظيفية للعاملين في المجال الثقافي وتعزيز هيكلة المنظمات العاملة في المجال ذاته.
كما يستضيف بيت "خزينة الفن الأردني" في منتصف الشهر الحالي ورشة العمل الثانية لمجموعة "هنا الشباب"، وهي مجموعة من العاملين في المجال الثقافي من ثمانية بلدان شكّلتها "ثقافة ميد" في بداية عام 2015، حيث ستبحث الورشة السياسات الثقافية وقيمة وأثر المشاريع الثقافية، وتسليط الضوء على التفاعل بين العاملين في المجال الثقافي وبيئاتهم الثقافية والسياسية.
وينظم برنامج ثقافة ميد عدداً من اللقاءات مع فاعليات ثقافية محلية وزيارات إلى أماكن ثقافية في المملكة لتعريف المشاركين بالمشهد الثقافي الأردني المحلي والممارسات الجيدة السائدة.
أمّا الحدث الثالث، فيتألّف من دورة تدريبية تمتد يومين حول "الاستدامة والتواصل" تستضيفها "مجموعة لوميناس" بهدف تزويد المدراء والمنسّقين للمشاريع الثقافية الذين تلقوا تمويلا من الاتحاد الأوروبي ضمن إطار برنامج (ثقافة ميد) الإقليمي بالمزيد من المعرفة والأدوات اللازمة لدعم أدائهم في هذين المجالين.
وعلى مدى السنوات الماضية شكل التعاون الثقافي القائم بين الأردن والاتحاد الأوروبي حضورا على صعيدي العلاقات الثنائية والبرامج الإقليمية، من خلال دعم النشاطات الثقافية المحلية.

يشار الى ان برنامج "ثقافة ميد" هو عبارة عن برنامج إقليمي يمتّد أربع سنوات (2014 – 2018) مموّل من قبل الاتحاد الأوروبي، ويهدف إلى مرافقة الدول الشريكة في جنوب المتوسّط في مسيرتها لتطوير وتعزيز السياسات والممارسات الثقافية المرتبطة بالقطاع الثقافي.

(بترا)

12/7/2016