وزير الثقافة يفتتح معرض "الوثيقة الوطنية"

افتتح وزير الثقافة الدكتور عادل الطويسي يوم الثلاثاء معرض "الوثيقة الوطنية"، في دائرة المكتبة الوطنية وذلك بمناسبة احتفالات المملكة بمئوية الثورة العربية الكبرى.

ويشتمل المعرض على وثائق وصور نادرة عن مراحل الثورة العربية الكبرى، وتأسيس الدولة الأردنية وبنائها على يد المغفور له الملك عبد الله الأول وتطورها على صعيد المؤسسات والحياة الاجتماعية والسياسية، وصولا إلى عهد الدولة الأردنية الحديثة وصور من عهد المغفور لهما الملك طلال والملك الحسين وعهد الملك عبد الله الثاني.

كما تضمن وثيقة معاهدة أم قيس 1920 التي شارك بها وجهاء وشيوخ وأعيان شرق الأردن قبل تأسيس الإمارة والتي نادت بأمير عربي هاشمي، والمبايعات للشريف الحسين بن علي من قبل أهالي الأردن ومبايعة الملك عبد الله الأول أميرا ومن ثم ملكا.

وقال الطويسي إن الوثيقة جزء مهم من ذاكرة الوطن كونها تسجل التضحيات التي بذلت من أجل البناء، والقيم التي تأسست عليها الدولة الأردنية، مضيفا أن هناك وثائق تهتم بالثورة العربية الكبرى ومسارها، وأخرى تبين نشأة المملكة منذ 1921 ومرحلة الاستقلال حتى الوقت الحاضر.

وأكد أن المعرض يشكل فرصة لجميع فئات المجتمع من الأجيال المختلفة للتعرف على الشخصيات التي عاصرت تأسيس الدولة، وساهمت في عملية بنائها اعتمادا على الصورة ودورها في التأثير بالمشاهد، لافتا إلى أهمية أن ينتقل المعرض إلى مختلف المحافظات الأردنية حتى يطلع أبناء المحافظات على إنجازات الوطن التي تحققت خلال السنوات الماضية.

وقال مدير عام دائرة المكتبة الوطنية الباحث محمد يونس العبادي إن المعرض يحكي قصة العطاء الهاشمي، وبناء الدولة الحديثة منذ تأسيس الإمارة وحتى الوقت الحاضر، مضيفا أن المعرض مفتوح بشكل دائم خلال أوقات الدوام الرسمي لدائرة المكتبة الوطنية لكافة فئات المجتمع مواطنين ومؤسسات للاطلاع على مسيرة الخير الهاشمية الأردنية.

 

بترا

19/7/2016