محاضرة في "الكتاب" تؤكد دور المثقف في مكافحة الارهاب

أكدت محاضرة ألقاها أستاذ الفلسفة الدكتور أحمد ماضي مساء الثلاثاء الماضي في قاعة غالب هلسة على دور المثقف في مكافحة الارهاب.

وناقش الدكتور ماضي في المحاضرة التي جاءت ضمن فعاليات ملتقى الثلاثاء في رابطة الكتاب وأدارها الباحث حنا عماري، مفهوم المثقف ومن هو الشخص الذي يجب أن يحظى بهذا اللقب، مشيرا إلى مفهوم "غرامشي" بالمثقف العضوي.

وعرج على عدد من المصطلحات التي تتردد ومفاهيمها المتداولة ومنها "الإرهاب" و"المقاومة"، مقارباً بين مفاهيمها لدى الغرب والتي تعبر عن الازدواجية في المعايير والتعامل.

وتطرق إلى مفهوم "إرهاب الدولة" الذي تمارسه عدد من القوى العظمى على غيرها من الشعوب، واصفا إياه بأنه يقع ضمن معنى فعل الارهاب الحقيقي.

ولفت إلى أهمية أن يتبنى المثقف الحقيقي معايير الحرية والعدالة للشعوب التي ترزح تحت الاحتلال وتعاني من ويلاته وانتهاكاته المستمرة.

وأكد في المحاضرة على أحقية الشعب الفلسطيني في استخدام مختلف الأدوات في المقاومة لنيل تحرره واستقلاله الحقيقي.

وفي ختام المحاضرة التي حضرها عدد من المهتمين، دار حوار حول المفاهيم السابقة ودور المثقف في التمييز بين المقاومة وأدواتها والتي تهدف إلى تحرر الشعوب من الاحتلال والإرهاب الذي يمارس في ظل مبررات غير مسوغة أخلاقياً وإنسانياً.

 

بترا

27/7/2016