رابطة الكتاب تصدر عددا جديدا من "أوراق"

أصدرت رابطة الكتاب الأردنيين العدد 44، تموز 2016، من "أوراق"، التي يرأس تحريرها د. عطالله الحجايا، ومدير تحريرها الشاعر والفنان التشكيلي محمد العامري.
وجاءت افتتاحية العدد بقلم رئيس التحرير وحملت عنوان "الثقافة والتغيير"، وجاء فيها: طائفة من المثقفين انشغلت بالهامشي والثانوي والبحث عن عيوب متوهمة في البناء الفكري التراثي للأمة، وفئة أخرى انشغلت بإعلاء شأن قيم دخيلة على الثقافة العربية فوجدت التشجيع والدعم بمستويات مختلفة، مما يدعونا إلى إعادة النظر في المنظومة الثقافية العربية المعاصرة، ففي ظل غياب أعمال أدبية تعاين الواقع السياسي والاجتماعي العربي وتبرز المثقف الحقيقي تصبح الثقافة عبئا وعبثا لا طائل من ورائه.
وفي باب "دراسات" كتب د. زياد الزعبي "قراءة النص في ضوء مرجعياته المعرفية"، وكتب مفلح العدوان "القدس.. سؤال الثقافة"، وكتبت الدكتورة سُرى سبع العيش "سرقات علمية قبل ألف عام"، وبسام الهلسه "كتابة السيناريو.. خطوات إجرائية"، وهدى أبو غنيمة "غربة المثقف العربي"، والدكتورة سناء الشعلان "الانتصار لجمال الرّحلة والطّريق عند (شيركو بيكه س)"، وهلال الحجري "حداثة الأسلاف: اختراق (التابو) في الشعر العُماني"، ورشيد الخديري "رواية (الطلياني) وتنازع القيم".
وفي باب "إبداعات" تضمن العدد مشاركات للشعراء: محمد خضير "غيض الكلام"، سعدالدين شاهين "كوليرا كوليرا.. وثيقة امتعاض"، إيهاب الشلبي "دقَّات على إناء الذكرى"، طارق مكاوي "ضيَّعتُ خارطتي"، حيدر البستنجي "على قلقٍ"، لينا جرار "بين زرقتين"، خلود شرف "قصيدتان". وفي مجال القصة ثمة مشاركات لكل من: نسرين أكرم خوري "أوريغامي"، إنصاف قلعجي "حمّى الرّمان"، عامر علي الشقيري "قصص قصيرة جدا"، سهام أبو عواد "حبٌّ عاقٌ"، تغريد حسن قنديل "الشال"، ديمة محمود "رسالة إلى (سيلفر)"، عمار الجنيدي "من يقرأ الفنجان؟".
ونقرأ في باب "فنون بصرية" مقالة للفنان والناقد التشكيلي غازي انعيم بعنوان "50 سنة من الفن الجميل/ الفنان نصر عبد العزيز/ موسيقار الرسم الأردني"، ومقالة أخرى للناقد عواد علي بعنوان "النقد النسوي والتلقي المسرحي".
وفي "ترجمات" نقرأ قصة (جولي) لهيرمان هيسه بترجمة لعلي عودة، و(قصائد من أفغانستان) للشاعرة الأفغانية زُهرة سعيد بترجمة لنزار سرطاوي.
أما "ورقة أخيرة" فكتبتها الدكتورة نهلة الجمزاوي بعنوان (صكوك ثقافية) وتضمن العدد الذي أخرجه فنيا محمد خضير على غلافه لوحة للفنان (أنطونيو تابييس) من إسبانيا.

(الدستور)

1/8/2016