الطويسي: مرصد حكومي لتتبع "التطرف" بالأعمال الثقافية

كشف وزير الثقافة الدكتور عادل الطويسي في تصريحات خاصة لـ"الغد"، أمس أن الوزارة تعكف على تشكيل مرصد لتتبع الإنتاج الثقافي المتطرف، تحت اسم "مرصد التطرّف الثقافي".
وقال الطويسي إن المرصد عبارة عن لجان تتبع الأعمال الدرامية أو الفنية أو التي لها علاقة بالثقافة، واستغلالها للترويج إلى أي فكر متطرف.
وأضاف إن الوزارة بوصفها شريكة وفاعلة في الخطة الوطنية لمكافحة التطرّف، قدمت بنودا داخلية وأخرى بالتعاون مع جهات مختصة لتعزيز قيم التسامح وثقافة احترام حقوق الإنسان وقبول الآخر.
وأكد أن الخطة المعتمدة منذ بداية العام الحالي حتى العام 2019 تضم أفكارا تحولت لبنود مقترحة ليتسنى توجيهها إلى الأقسام العاملة ضمن مؤسسة وزارة الثقافة، وأخرى للجهات المعنية بغرض تطبيقها قانونيا.
وشدد الطويسي أهمية غرس ثقافة قبول الآخر من خلال الفن والدراما والمسرح والسينما، مؤكدا أن خطوات الوزارة تتجه نحو تجهيز سلسلة من الكتب والأفلام الوثائقية التي تدعو إلى تعزيز تلك السلوكيات ونبذ التطرف بأشكاله كافة.
كما أكد أن الفنون بأنواعها أسرع وأكثر قدرة على تعزيز مفاهيم الوسطية واحترام الإنسان من مختلف الديانات، مشددا على محاربة أي أفكار متطرفة تصدر من جهات لها علاقة بالفن والأدب وتروّج لتلك الظواهر العنيفة المنبوذة مجتمعيا وأخلاقيا بمجتمعاتنا.
وأوضح الطويسي، أن خطة الوزارة جزء من خطة التنمية الثقافية الثانية 2017- 2019 ستتضمن مفاهيم الدولة الأردنية في مجابهة التطرف والإرهاب، وتبني شعار "الإصلاح الثقافي بوابة للإصلاح السياسي والاجتماعي".
ومن ضمن البنود اقتراح لتعديل قانون الجمعيات المرتبطة بوزارة الثقافة لحماية كل من يدعو للاعتدال والوسطية وتجريم من يوجه فكره للتطرف خصوصا لمن يوجه أفكاره للشباب، وفق الطويسي.
وبيّن أن الوزارة ستطبع سلسلة كتب تنويرية إسلامية لكون التاريخ الإسلامي زاخرا، وستتجاهل الكتب التي تدعو إلى إلغاء الآخر، إضافة لمنح الأولوية للكتب التي تقدم أفكارا تنويرية تهتم وتعزز مفهوم الوسطية. وكذلك إنتاج أفلام وثائقية تتحدث عن التسامح الديني والثقافي.
وأشار الطويسي أن أجندة الخطة غنية وتشمل 13 بندا، مؤكدا إنشاء جائزة وطنية تحت عنوان "جائزة ثقافة التسامح والاعتدال".

سوسن مكحل، (الغد)

2/8/2016