الطويسي يؤكد تبني الأردن لثقافة الحوار والانفتاح

بكين- أكد وزير الثقافة الدكتور عادل الطويسي أننا "نقف اليوم أمام منعطف خطير تمر به المنطقة قوامه حرب ثقافية فكرية تهدف النيل من منجزنا الحضاري والإساءة إلى نهجنا الإسلامي المعتدل القائم على التسامح والاعتدال".

وقال الطويسي في كلمة ألقاها يوم الثلاثاء في معرض طريق الحرير في مقاطعة قوانسو شمال غرب الصين، إن "الأردن الذي يقف في عين العاصفة، متحدياً كل المصاعب، وجد في الثقافة الحصن الحقيقي الذي يحمي الأوطان والإنسان نحو مستقبل مشرق تتلاقى فيه الثقافات".

وأضاف، في الكلمة التي حملت عنوان التنمية الثقافية في الأردن، إن الأردن، وانطلاقاً من ذلك "يأخذ بعين الاعتبار أهمية المنظومة الفكرية في سبيل مجابهة العنف والتطرف، الذي يرتكز في أساسه على منابع فكرية منحرفة لا تؤمن بالحوار والانفتاح".

وأشار الوزير، الذي كان وقع في بكين مع وزير الثقافة الصيني مذكرة تفاهم لإنشاء المركز الثقافي الصيني في الأردن، إلى التنمية الثقافية التي تسعى الوزارة من خلالها إلى تقديم المنتج الثقافي بمفهومه الأشمل والوصول إلى المجتمع بمختلف شرائحه وتقديم المنتج الثقافي الذي يقبل الآخر، باعتبار الحضارة الإنسانية واحدة تتشكل من الثقافات التي تؤمن بخير الشعوب والإنسان، مؤكدا أن العلاقة الثقافية بين الأردن والصين التي تتزايد اليوم تعود إلى إيمان قيادتي البلدين بأهمية تعزيز هذا التعاون بصفته جزءا من تعاون أشمل في كل المجالات.

وأشاد الطويسي بالشراكة الحقيقية التي تأخذ طريقها نحو العمل المؤسسي والبرامجي المدروس بين الأردن والصين، تعزيزاً للتبادلات الثقافية وتحقيقاً للتعاون والتنمية المشتركة.

وستتضمن الدورة الأولى للمعرض نشاطين رئيسين هما مؤتمر القمة وعرض العام الثقافي، وسيشمل مؤتمر القمة المنتدى الرئيسي وسلسلة من المنتديات الفرعية.

وتشمل المنتديات الفرعية سلسلة من الموضوعات سيركز المشاركون فيها على موضوعات بناء آلية جديدة للتعاون الثقافي بين الدول على امتداد طريق الحرير، والحقائق التاريخية والتطبيق المعاصر للحوار الحضاري والتعلم الحضاري المتبادل، والتبادلات الثقافية، واكتشاف إبداعات الثقافات التقليدية المتميزة، والوضع الراهن للتجارة الثقافية الدولية وآفاقها، وحماية وتوارث التراث الثقافي غير المادي وغيرها من الموضوعات.

وتشمل فعاليات عرض العام الثقافي أربعة أجنحة تعكس التبادل الثقافي والحوار الحضاري والتعاون والاندماج بين الدول والمناطق الواقعة على امتداد طريق الحرير، فيما سيقام في دونهوانغ ثلاثة عشر عرضا فنيا رائعا، أربعة منها من دول على امتداد طريق الحرير، وخمسة من مقاطعة قوانسو، وأربعة عروض بتعاون صيني- أجنبي، وستستمر العروض حتى 30 أيلول الحالي وبشكل يومي.

(بترا)