بدء فعاليات "ملتقى مواجهة تاريخ الأدب" في شومان

انطلقت في منتدى عبد الحميد شومان، يوم الثلاثاء، فعاليات "ملتقى مواجهة تاريخ الأدب"، الذي تنظمه مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية ومؤسسة عبدالحميد شومان، بمشاركة نخبة من الأكاديميين والكتاب العرب.
وبينت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة شومان فالنتينا قسيسية، أنها ليست المرة الأولى التي تتعاون فيها المؤسسة مع مؤسسة سلطان بن علي العويس، لفتح نافذة مطلة على الأدب والثقافة والفنون، إذ سبق ان شاركت المؤسستان في عدد من الأنشطة الثقافية المتنوعة.
وأوضحت ان المشاركين في الندوة سيناقشون صورة تاريخ الأدب العربي، عائدين إلى التحولات في مفهوم التاريخ، والتحقيب، والاستشراق، والنظريات الحديثة، والمراجعات النقدية، وعصر النهضة، والفلسفة، ومشاريع التجديد في التاريخ، وهي مواضيع تغذي آفاق مستقبلنا كما ستعم الفائدة عندما تصدر أعمال هذا الملتقى في كتاب.
وثمّن الأمين العام لمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية الدكتور محمد عبدالله المطوع، قيمة الملتقى وما يمكن أن تُطرح فيه من اوراق عمل فكرية تؤشر على هذه الظروف التي تمر بها البلدان العربية، وما وصلت إليه من انقسامات وحروب طاحنة، وظهور تلك المنظمات الإرهابية التي تعبث بأمننا وسلامة شعوبنا، وتعرّض الأقطار العربية كافة، إلى التقسيم والتهميش.
وقال المطوع ان ملتقى مواجهة تاريخ الأدب يأتي ليعاين بجرأة شديدة المراحل التي مرت بحياتنا لتستفيد منها اجيالنا القادمة حفاظاً على ما تبقى من أرض لم يطلها الهدم المتعمد، ولا الضلالية السوداء التي سادت عقول أصحاب تلك المنظمات المتطرفة.
وتضمنت الجلسة الأولى التي ادارها وزير الثقافة الأسبق الدكتور صلاح جرار، بحثين، الأول قدمه الدكتور محسن الموسوي من العراق حمل عنوان "تحولات في مفهوم التاريخ: التاريخانية الجديدة والتاريخ كسرد"، والثاني للدكتور حسن مدن من البحرين بعنوان "التحقيب في الثقافة العربية".
واشتملت الجلسة الثانية التي ادراها الدكتور غسان عبدالخالق، على ورقة بعنوان "تحقيب الأدب العربي لدى المستشرقين"، قدمتها الدكتورة غادة خليل حيث تتبعت أربع تجارب للتحقيب الأدبي في تراث المستشرقين بحسب العصور السياسية زاوجت بين الظاهرة الأدبية والوضع السياسي الحضاري العام والبيئة المكانية.
وتناولت الجلسة الثالثة ورقة نقدية مقدمة من الشاعر اللبناني عبده وازن بعنوان "ميشيل فوكو والتاريخ" في استقصاء لفكرة التاريخ لدى المفكر والفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكو، لافتا إلى أنها فكرة "معقدة ومركبة في المعنى المعرفي".(بترا)27/9/2016