انطلاق فعاليات مهرجان الشعراء الشباب الرابع للشعر الفصيح في إربد

نظّمت مديرية ثقافة إربد بالتعاون مع رابطة الكتاب الأردنيين فرع إربد في مقر الرابطة يوم الأربعاء 28/9/2016 مهرجان الشعراء الشباب الرابع للشعر الفصيح،  الذي يستمر مدة يومين.

وقال مدير مديرية ثقافة إربد الدكتور سلطان الزغول في كلمة خلال حفل الافتتاح إن احتفالنا بهذا المهرجان يُعد حلقة مثمرة من حلقات اهتمام وزارة الثقافة ممثلة بمديرية ثقافة إربد بالشباب وتنمية طاقاتهم الإبداعية والشعرية، فهم عماد الوطن والأساس المتين الذي يقوم عليه، متمنين أن يثمر هذا الاهتمام جيلا واعيا ناضجا ووطنا أكثر جمالا.

وأشار الزغول أن مديرية الثقافة في إربد تسعى دائما إلى دعم الإبداعات الشبابية سواء أكانت في مجال الشعر أو الكتابة أو القصة القصيرة.

وقال رئيس رابطة الكتاب الأردنيين فرع إربد الدكتور حسين العمري في حديث لوكالة الأنباء الاردنية (بترا) إنه بناء على اهتمامات مديرية ثقافة إربد ورابطة كتاب إربد بالطاقات الشبابية الجديدة فقد تم إجراء منافسات على شكل مسابقات بين مجموعة من الشباب في مجال الشعر، حيث ارتأت اللجنة المنظمة ألا تكتفي بتوزيع الشهادات التقديرية على الفائزين بل إقامة أمسيات لهم كتشجيع للشباب لا على الكتابة فقط وإنما على الإلقاء أيضا أمام الجمهور.

واشتملت فعاليات المهرجان في اليوم الأول على قراءات لنصوص شعرية قدمها أصحاب المراكز الستة الأولى ومنهم الشاعرة سندس أبو السمن، علي الترتير ومحمود المصلح.

أما فعاليات يوم الخميس فتتضمن قراءات شعرية للشعراء بشار خمايسة أحمد الشيخ حسين، وعلي مي النوراني، كما ستعلن أسماء الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في المسابقة التي نظمتها المديرية بعد الانتهاء من فعاليات المهرجان يوم الخميس 29/9/2016.

يشار أن الهدف من تنظيم هذا المهرجان هو تمكين جيل الشباب من اللغة العربية وتشجيعهم على ممارستها بالشكل الصحيح، في الوقت الذي لم تعد الكثير من المؤسسات التربوية والأكاديمية تقوم بواجبها في هذا المجال وخاصة أن اللغة العربية هي قيمة من قيم الإنسان العربي يجب أن لا يتخلى عنها كونها وسيلة الاتصال الصحيحة بين الشعوب العربية.
علا عبيدات، (بترا)

28/9/2016