بدء عروض مسرحية الحب في زمن الحرب بالمركز الثقافي الملكي

بدأت في المركز الثقافي الملكي أمس الثلاثاء عروض مسرحية الحب في زمن الحرب(أن تكون عنترة) تأليف مفلح العدوان وإخراج الدكتورة مجد القصص.

وتعتمد المسرحية التي حضرها أمين عام وزارة الثقافة مأمون التلهوني مندوباً عن وزير الثقافة على فيزيائية الجسد والغناء الحي والعزف النقري في عمل ينتمي إلى نمط الكوميديا السوداء ويسخر من الواقع الأليم للمنطقة في ظل الازمات الناشئة عن فقدان الحوار الملائم وتغذية التطرف والتعصب بكل أطيافها.

وتستحضر المسرحية شخصية عنترة التاريخية في أحد مراكز إيواء اللاجئين وبحثه عن نصفه الأخر عبلة بعد أن خاض الكثير من الحروب بالإنابة للوصول إليها ليتعرف على عذابات المحبين في هذا المركز، حيث تتقاطع المصائر والعقول في حوارات ساخرة شديدة المرارة تعكس الواقع المعاش بعد ما سمي بالربيع العربي في دعوة إلى التمييز بين الخير والشر وقبول الآخر الايجابي ونبذ التطرف.

وقالت الدكتورة القصص إن هذا العمل الثالث عشر لفرقة المسرح الحديث ينتمي إلى المسرح التجريبي على النص بتحويل جزء منه من خلال أدوات الإخراج المتعددة إلى صور بصرية وموسيقية، واستخدام الإيقاعات المعتمدة على أدوات غير تقليدية وهي المكعبات، إضافة إلى الأداء التمثيلي الذي اعتمد على الحركة في مجال الرقص الحديث وضبط الإيقاع والحوار المكثف.

وشارك في أداء المسرحية التي تقدم بالتعاون مع وزارة الثقافة وأمانة عمان الكبرى والمركز الثقافي الملكي، وتستمر عروضها حتى الاثنين القادم كل من: دانا ابو لبن، دلال فياض، رسمية عبده، زين الشنيكات، عهود الزيود، محمد عوض الولي، موسى السطري، نبيل سمور، ويوسف كيوان.

(بترا)
5/10/2016