الرواية الرقمية تفرض حضورها على أدب الطفل
23 / 04 / 2016

 

تشهد الرواية الرقمية الكثير من النقاشات، سواء ما كتب منها للطفل أو غيره، وهي الرواية التي تكتب - إضافة إلى الكلمات - بالصورة والصوت والمشهد السينمائي والحركة، ويتم رسم الكلمات فيها بمشاهد ذهنية ومادية متحركة، وبإيقاع لغوي سريع، وهي أمور تفرض على الروائي نفسه أنْ يتغير، فلم يعد كافياً أنْ يمسك بقلمه ليخط الكلمات على الورق، بل أنْ يكون شمولياً، وأن يكون مُبرمِجاً، وعلى إلمام واسع بالحاسوب ولغة البرمجة، وغيرها.
هذه النقاشات كانت جزءاً من ندوة ثقافية بعنوان "الكتاب الرقمي من الإنتاج الى التداول"، استضافها مهرجان الشارقة القرائي بدورته الثامنة   شارك فيها كل من محمد سناجلة، والكاتبة الإسترالية كرستي بيرن، وأداراتها دينا قنديل.
واعتبر سناجلة أن العالم يعيش الآن في عصر الثقافة الصورية بامتياز حيث تشكل الصورة الثابتة والمتحركة عماد هذه الثقافة، استناداً إلى حكمة قديمة مفادها: "أن صورة واحدة تغني عن عشرة آلاف كلمة".
وبيّن سناجلة أن عوامل نجاح الكتابة الرقمية للطفل وغيره تقوم على أن فعل الكتابة كما هو معروف يتوجه لمتلقٍ هو القارئ الافتراضي، وحتى يصل الكاتب إلى هذا المتلقي لا بد وأن يخاطبه بنفس لغته، ذلك أن الكتابة هي فعل جدلي بين طرفين، الكاتب من جهة والقارئ من جهة أخرى، فإذا لم يتقن الكاتب لغة القارئ أو لم يفهم القارئ لغة الكاتب اختلت العلاقة في الفعل الكتابي نفسه، من هنا فلم يعد ممكنا مخاطبة القارئ بلغة واحدة، بل لا بد للكتابة واللغة أن تستوعب وتحتوي متغيرات العصر، وتثبت أقدامها في البقاء".
من جهتها،  قالت الكاتبة الأسترالية كرستي بيرن "قدمتُ من السوق الاسترالية، وهي ليست متقدمة في مجال المحتوى الرقمي، وأعتقد أنه بسبب قلة عدد السكان علينا أن نتوجه نحو السوق الرقمي لمخاطبة أكبر عدد ممكن منهم".
 وبينت أنها سبق لها العيش في اليابان لمدة 3 سنوات، وأن هذا الوقت كان كافياً لها لدراسة الأساطير الصينية والاستفادة من قصص الخرافات الشعبية لتعزيز المفهوم القيمي للطفل، كما في صورة الوحش الأليف الذي يكبر حجمه كلما أمعن الطفل النظر إليه حتى يصبح مخيفاً لتعليم الطفل على عدم النظر الى الغير بلا داع.
ورأت بيرن أن العالم الرقمي أصبح أكثر نضجاً اليوم في مخاطبة قضايا الطفل، وتنمية ثقافته، وأن على كتاب أدب وثقافة الطفل الاستفادة من المحتوى الرقمي والانتقال إليه طالما أنه يتيح للقارئ الطفل وغيره الاطلاع على جهود المؤلفين والعلماء في التأليف، والاطلاع عن قرب على أدق التفاصيل الصغيرة التي دونوها في رواياتهم من خلال روابط الكتابة الرقمية الملحقة بالصور الفوتوغرافية والفيديوية التي تقرب بدورها القارئ من الكاتب على عكس الصورة النمطية المتعارفة في الكتابة الورقية.

(الغد)

23/4/2016