مهرجان الشارقة القرائي للطفل ينطلق الشهر المقبل بمشاركة 130 دار نشر
27 / 03 / 2016

كشفت هيئة الشارقة للكتاب عن تفاصيل الدورة الثامنة من مهرجان الشارقة القرائي للطفل التي ستنطلق برعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، خلال الفترة من 20-30 نيسان المقبل، بمركز إكسبو الشارقة تحت شعار "تألق بها"، بهدف تعزيز ثقافة القراءة بين الأطفال، وتثقيف وإثراء خبراتهم  بالمعارف المختلفة.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد مؤخرا، بحضور أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، ومحمد العميمي، نائب رئيس شركات الأعمال وخدمة العملاء لاتصالات، وشهاب الحمادي، مدير قطاع الخدمات المساندة في مؤسسة الشارقة للإعلام، وهند عبدالله لينيد، مديرة إدارة المعارض والمهرجانات في هيئة الشارقة للكتاب، وسالم عمر سالم، مدير إدارة التسويق والمبيعات في هيئة الشارقة للكتاب، وجمع من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية.
وأكد أحمد بن ركاض العامري، أن مهرجان الشارقة القرائي للطفل سار جنباً إلى جنب مع معرض الشارقة الدولي للكتاب، ليكمل بذلك ملامح ريادة إمارة الشارقة الثقافية والفكرية.
وحول الفعاليات ودور النشر والدول المشاركة في دورة هذا العام قال العامري "ستنطلق النسخة الثامنة من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، في مركز اكسبو الشارقة، تحت شعار "تألق بها"، بمشاركة (130) دار نشر، من (15) دولة، وتتصدر دولة الإمارات قائمة الدول المشاركة بـ(55) داراً، تليها لبنان بـ(25) داراً، ثم مصر بـ(20) داراً، كما ستكون لدينا مشاركات من كندا، والصين، والهند، والمملكة المتحدة، والعديد من دول العالم، وسيتضمن المهرجان هذا العام (1518) فعالية".
من جانبها، قالت هند عبد الله لينيد خلال كلمتها بالمؤتمر إن "هذا العام وضمن استراتيجية هيئة الشارقة للكتاب في تطوير مهرجان الشارقة القرائي للطفل للارتقاء بمستوى فكر الأطفال في الشارقة والإمارات، سعينا إلى التركيز على ربط الثقافة والقراءة بالمتعة والترفيه، والعمل على توفير مجموعة متنوعة من الفعاليات التي تستقطب الأطفال والأسرة بأكملها، وعلى مدار نحو ستة أشهر من العمل، انتهينا مؤخراً من كافة الاستعدادات للفعاليات التي ستقام على مدى أحد عشر يوما ويبلغ مجموعها (1518) فعاليات".
وأضافت لينيد "تم توزيع هذه الفعاليات على عدة برامج فهناك برنامج الطفل الذي سيتضمن (1245) فعالية، والبرنامج الثقافي والفكري الذي سيشهد قيام (74) فعالية، وبرنامج الطهي الذي يحتوي على (61) فعالية، و(27) فعالية للورش التدريبية، هذا إلى جانب (45) فعالية ضمن معرض الفضاء، و(35) فعالية ضمن معرض رسوم كتب الطفل".
وفي كلمة لمحمد العميمي، نائب رئيس شركات الأعمال وخدمة العملاء في مؤسسة الإمارات للاتصالات "اتصالات" أكد أن القراءة تُعتبر أهم وسيلة لنقل ثمرات العقل البشري وآدابه ومنجزاته، وهي المفتاح الأساسي لبناء إنسان مثقف ومتحضر ومتفتح يمهد لجيل جديد من العلماء والمبتكرين قادر على مواصلة نهج التنمية والتطوير في الدولة".
وأضاف "اليوم، ونحن على عتبات الدورة الثامنة من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، نعتز بمواصلة رعايتنا لهذا الحدث الذي يسعى إلى الحفاظ على لغتنا العربية الأصيلة من خلال غرس حب القراءة لدى الصغار والكبار والتوعية بأهميتها في تنوير العقول وتوسيع المدارك لبناء أجيال مؤهلة بالعلم والمعرفة قادرة على مواصلة مسيرة التنمية والازدهار".
بدوره قال شهاب أحمد الحمادي، مدير قطاع الخدمات المساندة في مؤسسة الشارقة للإعلام "نلتقي اليوم لنحتفل معا بالكتاب بكل معانيه، التي نجدها في مهرجان الشارقة القرائي للطفل".
وأضاف أن مؤسسة الشارقة للإعلام ستسجل رعايتها للمهرجان من خلال إقامة استوديو متكامل طيلة أيام المهرجان لنقل أحداثه كافة، عبر برامجه وأثير إذاعته بشكل يومي، فضلا عن الإعلانات التي سيقوم ببثها تلفزيون الشارقة، ومواقع التواصل الاجتماعي التابعة له، لافتاً إلى أن مؤسسة الشارقة للإعلام ستدعم المهرجان بجميع السبل.
وتخلل المؤتمر الصحفي عرض فيديو قصير تضمن أسماء كتاب الأطفال المشاركين في دورة هذا العام، وأهم الفعاليات المصاحبة لها. وكشف الفيديو عن مشاركة نخبة من المؤلفين والمتخصصين التربويين العرب والأجانب، ومن بينهم الممثلة والإعلامية الشهيرة نجوى إبراهيم، والممثل البحريني من أصل إماراتي محمد ياسين، الذي اشتهر بدور بابا ياسين، والفنانة الكويتية القديرة هدى حسين، التي اشتهرت بأعمالها الموجهة للطفل، ومن المملكة العربية السعودية الممثل والكاتب المسرحي إبراهيم حامد الحارثي، عضو ورشة العمل المسرحي بالطائف.
ويشارك في المهرجان من المغرب الكاتب الشهير العربي بن جلون، رئيس لجنة التحكيم في المهرجان الدولي للحكاية بمدينة أغادير منذ العام 1995، والأكاديمي والإعلامي القطري الدكتور ربيعة بن صباح الكواري، والكاتبة سناء الحطاب من الأردن، ومن العراق الكاتب والرسام علي المندلاوي، ومن سورية القاصة والكاتبة نبيلة أحمد علي، والعديد من الكُتّاب الآخرون. 
أما بخصوص ضيوف المهرجان من خارج الوطن العربي، فسيشارك من الولايات المتحدة الروائي توم ماكنيل، والمؤلفة لورا ماكنيل، ومؤلف ورسام كتب الأطفال مايكل ريكس، ومن المملكة المتحدة المؤلفة ميريام موس، والكاتب جون والتر، ومن أستراليا الكاتبة والمؤلفة كرستي بيرن، ورسامة الكارتون نيجار نزار من باكستان، والمؤلف راسيل مولينا من الفلبين، وغيرهم.
وفيما يتعلّق بالبرنامج الثقافي، سينظم المهرجان العديد من الندوات الفكرية والمحاضرات الثقافية والتربوية التي يقدمها نخبة من الأدباء والمثقفين من مختلف أنحاء العالم، إضافة إلى ما يحفل به البرنامج من قراءات قصصية ونقاشات وورش عمل حول أدب ومسرح وسينما الطفل.
وفي مقهى المبدع الصغير، الذي يهدف إلى إبراز إبداعات واختراعات الأطفال، فسيتم استضافة نخبة من الأطفال الإماراتيين، يشاركهم تألقهم أطفال من عدد من الدول العربية الشقيقة والدول الأجنبية، ومنهم يارا الشيخ، وعبد الله علي الأحبابي، وتيارا، وتانيشك أبراهام وغيرهم من المبدعين الصغار.
وعلى صعيد الفعاليات الجديدة، سيشهد المهرجان وللمرة الأولى تنظيم معرض "بعيداً عن كوكب الأرض" وهو معرض مبهر يأخذ زواره في رحلة لاستكشاف حدود المستقبل، ويستعرض إمكانيات الرحلة الفضائية، ويشتمل على مجموعة من العروض المصغرة التفاعلية، التي تقدم لمحات عما قد سيحدث في المراحل المستقبلية على مدى الخمسين أو المئة عام المقبلة، ويتضمن المعرض مسرح المجموعة الشمسية، وركن العودة إلى القمر، واستكشاف الكويكبات، والرحلة إلى المريخ، والوصول إلى محيط المجموعة الشمسية وما وراءها.
كما ستشهد الدورة تنظيم ركن خاص لـ"قناة ماجد"، الذي سيتضمن جلسات قراءة للأطفال وقصصاً مُصوَّرة، وعروض أفلام كرتون (ماجد)، إلى جانب أنشطة تعليمية للأطفال واكتشاف المواهب، كما سيتم عرض المسرحية الشيقة "أليس في بلاد الأقزام"، والمسرحية الموسيقية المليئة بالمرح والتسلية "عالم آنا.. قصة المرآة السحرية"، إلى جانب العروض الممتعة والشيقة التي سيقدمها "سام سام" رجل الفقاعات.
أما برنامج الطهي، فسيستضيف هذا العام مجموعة من أشهر الطهاة العرب والأجانب، من بينهم الطاهية انتصار إبراهيم المطوع من الكويت، رئيس مركز زهر للتدريب المحترف الوقفي، واستشاري التصنيع الغذائي، ورشا حمدان من الأردن، ومن ألمانيا  الطاهية كريستينا، صاحبة كتاب "بمبلبي للطهي العائلي" الفائز بجائزة غورماند العالمية لكتاب الطهي في 2014، ومن الهند سارانش غوليا، ومانجو مالهي، ومن كندا الطاهية جينيفر لو، مؤلفة اثنين من أفضل كتب الأطفال مبيعاً وهما "مطبخ الأطفال" و"المطبخ اليومي للأطفال" اللذان يضعان السلامة في أعلى قائمة الأولويات، وغيرهم من الطهاة.
وخصص مهرجان الشارقة القرائي للطفل في دورته الثامنة محطة للتواصل الاجتماعي حيث سيتم من خلالها استضافة مجموعة من المشاهير العرب والأجانب على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة لمناقشة قضايا متعلقة بالكتاب والطفل وتأثيرات التطور الرقمي والتواصل الاجتماعي على ذلك، وستشهد المحطة استضافة 11 شخصاً على مدار أيام المهرجان.

(الغد)

27/3/2016