"كشكول علمي" للأديب رمزي الغزوي
19 / 11 / 2015

ضمن منشورات أمانة عمان الكبرى ودار الكندي، صدر حديثاً للأديب والإعلامي رمزي الغزوي، كتاب جديد اختار له المؤلف عنوان "كشكول علمي"؛ ألّف الغزوي فيه بين الأشياء بطريقة مبتكرة، ليصف هذه الخلطة الجديدة المازجة بين العلمي والأدبي، بلغة سلسة متينة مع محافظتها على خيط القص الحكائي، الذي يمسك بالقارئ، فيجعله بكل شغف محمولاً على إتمامه حتى الحرف الأخير.
ويقول الكاتب إن جديده جاء حصيلة سنوات طويلة من الانتقاء والترويض للمعلومات العلمية الدقيقة، ذات الطابع الغريب الطريف، التي تستهوي الأطفال اليافعين.
الكاتب يتمتع بخلفية مزدوجة علمية وأدبية، فهو خريج كلية العلوم (فيزياء) وأديب وصحفي له 15 مؤلفاً في أصناف الأدب والعلوم، ولهذا جاء كشكوله ليدعم فكرة أن الكتابة للأطفال، خصوصا اليافعين منهم، يجب أن تغادر مربعها الأول، الذي راوح مكانه لسنوات طوال، وجعل منها، أي الكتابة للطفل،  ضرباً من التقليد والخوف من ولوج رحابة العلم، أو الأخذ بمفرداتها نحو إحداث الدهشة في نفس الطفل اليافع وهمز مخيلته وتساؤلاته. يمتلك الكتاب محتوى علمياً زاخراً، وهو بقدر ما يقدم المعلومات ويوالف بينها، يفجر سلسة لا متناهية من الأسئلة في عقل الطفل اليافع، ويطلق العنان بكامل حريته لخياله ليأخذه حيث يستعذب المعلومة، ويبحث عن أختها، أو يتخيلها، ويبني فوقها ويولف بين مفرداتها ومعطياتها. 
في الكشكول نرى الفيزياء بأبهى صورها وهو يبسطها ويحاول أن يجعلها بيتية متاحة لأن تختبرها، بمعنى أن الكتاب بقدر ما يقدم المعلومة فهو يوفر بيئة خصبة للتجريب الآمن، فالعمل لن يبقى نظرياً، ليس لأنه والف بين معلوماته في حياتنا اليومية، بل جعل المعلومة أو الفكرة متاحة للتجريب بأبسط الطرق الحياتية. وينطبق الأمر أعلاه على شتى العلوم، من رياضيات وكيمياء وجيولوجيا. بعد أن يتمكن كشكول علمي من أخذ الطفل اليافع نحو عوالمه المتداخلة والمتواكبة، ستدفعه تلك الافكار نحو التساؤل والتخيل، وسيدرك أن المعلومات العملية التي نتعلمها في كتبنا المدرسية يجب أن تدخل حياتنا العادية، ويجب أن تأخذ دورها في تنميتنا العقلية والمعرفية، ويجب أن تثير أشجاننا ودهشتنا وتساؤلاتنا المتلاحقة. 
يُذكر أن الغزوي يكتب عمودا يوميا في صحيفة "الدستور"، ويُنسق للنشاط الثقافي في إدارة الجامعة الأردنية، وهو مدير مشروع "بشاير جرش للمواهب الشابة"، ومؤسس صالون وادي الطواحين الثقافي، وقد نال العديد من الجوائز الدولية والعربية والمحلية أبرزها جائزة أحسن مقالة صحفية عربية 2012، وجائزة شومان في الرواية للأطفال 2014.

(الغد)

19/11/2015