جمعية أصدقاء الأطفال الخيرية تحتفل بيوبيلها الذهبي
10 / 03 / 2015

مندوبا عن سمو الأميرة عالية الطباع، رعى أمين عام وزارة الثقافة مأمون التلهوني يوم السبت 3/10/2015 الحفل الذي أقامته جمعية أصدقاء الأطفال الخيرية بالتعاون مع أمانة عمان الكبرى في مركز الحسين الثقافي بمناسبة مرور 50 عاماً على تأسيسها.
واشتمل الحفل على فقرات متنوعة وعرض فيلم قصير عن مسيرة الجمعية وأوبريت غنائي من أشعار علي البتيري وألحان هيثم رشاد، وإخراج يوسف البري، وفقرة زجل شعبي قدمها أنور الياموني وماجد القفيني، وفقرات أخرى قدمها طلبة مراكز الحسين وماركا وحطين التابعة للجمعية.
وعرضت رئيس الجمعية روضة الهدهد في كلمتها لمراحل تطور الجمعية منذ تأسست في عام 1965 وتأسيسها لعدد من المراكز وتجهيزها لتقديم خدماتها للكثير من أبناء المجتمع المحلي، شاكرة داعمي ومساندي الجمعية على مدى أعوامها الخمسين.
وقدّم كل من: وزير الثقافة الأسبق جريس سماوي، والنائب قصي الدميسي، والدكتور أسعد عبد الرحمن، ورئيس اتحاد الجمعيات الخيرية في محافظة العاصمة ظافر البسطامي شهادات بحق الجمعية ودورها في تنمية المجتمع  طوال السنوات الماضية واستمرارها على نهج واضح في تقديم خدماتها للطفل وتوعيته وتثقيفه بحيث يتفاعل مع المجتمع ضمن إطار العمل الجماعي فريق واحد.
وفي نهاية الحفل سلّم مندوب سمو الأميرة عالية الطباع أمين عام وزارة الثقافة مأمون التلهوني الهيئة الإدارية الأولى للجمعية والهيئة الإدارية الحالية، هدايا تذكارية، تقديرا لجهودهم.

وبعد الحفل الرسمي التقى الأطفال بكُتاب أدب الطفل: محمد جمال عمرو، يوسف البري، إيمان مرزوق، سرين الغصاونة، وسام سعد، ديمة الرجبي، أحمد الكواملة، هالة النوباني، حيث قاموا بتوقيع كتبهم وإهداءها للأطفال.
يُشار أن الجمعية تهدف إلى رعاية ثقافة الطفل وتوسيع مداركه ومعارفه، والاهتمام بهواياته وتنمية مواهبه وتعزيز انتمائه لوطنه، وخلق العادات والاتجاهات السلوكية الإيجابية عنده، واستقطاب الأهل والأمهات وتوجيههم للأسس السليمة في تربية الطفل صحيا واجتماعيا وتربويا ونفسيا.

(بترا)، "بتصرُّف"

3/10/2015