الملكة نور ترعى اختتام مؤتمر الشباب العربي والدولي
16 / 08 / 2015

فخورة بشبابنا العربي والدولي والتزامهم بأهمية التعددية والمساواة بين الجنسين والإصلاح، وتحية للشباب العربي والدولي.. تستحقون بجدارة المشاركة في المؤتمر من خلال مبادراتكم التي ساهمت في خدمة مجتمعاتكم". هذه هي التحية التي وجهتها الملكة نور الحسين في تغريدة لها، إلى كل المشاركين في مؤتمر الشباب العربي الدولي 34، والذي رَعته جلالتها في حفل الختام الذي أُقيم في قصر الثقافة.

وقد تسلّمت الملكة نور الحسين في الحفل توصيات الشباب والشابات المشاركين في المؤتمر الذي عُقد خلال الفترة من 3 إلى 9/8/2015 تحت شعار "الاستثمار في الشباب كعنصر فعّال في التنمية الشبابية".

التوصيات ركزت على ضرورة تعزيز مفهوم التعددية بجميع أشكالها السياسية والدينية والثقافية واحترام الاختلاف كأساس للتنمية الشاملة، وإزالة كافة أشكال التمييز ضد المرأة والعمل على وضع القوانين والتشريعات التي تضمن المساواة الكاملة في الحقوق والواجبات بين الذكور والإناث .

وركزت أيضا على حق الأطفال والشباب في تعلُّم الفنون والرياضة بالمدارس كوسيلة للإبداع والابتكار، وضرورة تعديل أساليب التدريس التقليدية المعتمدة على التلقين، واقتراح طرق إبداعية لنقل المعلومات، وكذلك إشراك الطلاب في العملية التعليمية، داعين الحكومات إلى إدراج العمل التطوعي ومفاهيمه ضمن الأجندات التعليمية والاستراتيجية للشباب بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني ذات العلاقة، وإدراج التعليم المهني في المناهج الدراسية والأكاديمية.

واستنكر المؤتمرون في توصياتهم التي سترفعها الملكة نور الحسين إلى هيئة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومنظمة اليونيسف وصندوق الأمم المتحدة للسكان، والمؤسسات والجهات ذات العلاقة؛ موضوع الزواج المبكر، مؤكدين على ضرورة وضع تشريعات قانونية تحد من هذه الظاهرة، إلى جانب التوعية المستمرة لكل أفراد وفئات المجتمع.

 

وأكدّ المؤتمرون على ضرورة تفعيل اتفاقية حقوق الإنسان، وإدخال مفاهيم الصحة الإنجابية في المناهج التعليمية، وإعطاء ذوي الإعاقة من الطلاب الفرصة الكاملة للتعليم دون تمييز،  بما يتناسب مع احتياجاتهم وحقهم بالتعلم.

السيدة لينا التل في كلمة لها شكرت كل الجهات الشريكة والداعمة لأعمال المؤتمر، وخاصة منظمة الأمم المتحدة للطفولة والتنمية "اليونيسف"، وصندوق الأمم المتحدة للسكان والمؤسسات الوطنية والجهات الرسمية التي دعمت وساهمت بإنجاح المؤتمر.

روبرت جينكينز، ممثل اليونيسف بالأردن ألقى كلمة عبّر فيها عن اعتزازه بالشراكة مع المركز وبالدور المسؤول للشباب المؤتمرين، وعلى الجهود المختلفة التي جعلت من المؤتمر نموذجا مؤسسيا ثقافيا دوليا في تعزيز الحوار الشبابي العربي الدولي وتمكين الشباب في الفنون الإبداعية التي تؤهلهم ليكونوا فاعلين في بلادهم.

ضيفة شرف المؤتمر الإعلامية علا الفارس، قدّمت كلمة شكر وتقدير للقائمين على المؤتمر والمشاركين به، وتم تقديم عرض فني من أجواء الجلسات الحوارية وورشات العمل في الدراما والموسيقى والغناء والرقص، وعرض لعدد من المبادرات المنبثقة عن المؤتمر "كل خطوة بتعمل فرق" لإشراك الشباب في خدمة المجتمع.

وشارك في العرض الفني فرقة الكورال والموسيقيين من المعهد الوطني للموسيقى في مؤسسة الملك الحسين، وفرقة مسك من المركز الوطني للثقافة والفنون، إضافة إلى فقرة غنائية قدمها ضيف شرف المؤتمر الفنان أدهم النابلسي. وكذلك عرض فيلم قصير يصوِّر فعاليات المؤتمر أعدَّه التوجيه المعنوي في القوات المسلحة الأردنية .

واختتم الاحتفال بأغنية المؤتمر "الحلم العربي" التي قدمها المشاركون لأول مرة باللغتين العربية والإنجليزية، كما وزّعت الملكة نور الحسين الدروع التكريمية على الخبراء الذين أشرفوا على ورشات المؤتمر الإبداعية والجهات الداعمة .

وشارك في الاحتفال المُتحدث الرئيس لأعمال المؤتمر الدكتور مروان المعشر، وأمين أمانة عمان الكبرى عقل بلتاجي، والمديرة التنفيذية لمؤسسة الملك الحسين هناء متري شاهين، والأمينة العامة للجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة الدكتورة سلمى النمس، وممثلون عن الجهات الداعمة والشريكة للمؤتمر، إلى جانب حضور عدد من الأهالي.

 

(العرب اليوم)

16/8/2015