جائزة الشيخ زايد تعلن القائمة القصيرة للآداب وأدب الطفل
21 / 02 / 2017

أعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب مؤخرا عن القائمة القصيرة لفرعي الآداب وأدب الطفل لدورتها الـ11 (2016-2017).

وتشمل القائمة القصيرة في الآداب ثلاث روايات، وهي رواية «ألواح» للكاتب اللبناني رشيد الضعيف (2016) ورواية «خريف البراءة» للكاتب اللبناني عباس بيضون (2016)، وكلتاهما صادر عن دار الساقي، أما الرواية الثالثة فهي «في فمي لؤلؤة» للكاتبة الإماراتية ميسون صقر (2016) ومن إصدارات الدار المصرية اللبنانية (2016).

أما القائمة القصيرة في فرع أدب الطفل فاشتملت على كتاب «المنزل الأزرق» لمؤلفته المصرية سماح أبوبكر عزّت ومن منشورات دار لبنان 2016، وكتاب «بلا قبعة» للكاتبة الكويتية لطيفة بطي ومن منشورات سيدان ميديا-الكويت 2015، وكتاب «الذئبة أم كاسب» للكاتبة السورية لينا هويان الحسن والصادر عن منشورات حكايا-لبنان 2016.

وكانت جائزة الشيخ زايد للكتاب أعلنت في بيانات صحفية سابقة القوائم الطويلة في فروع: التنمية وبناء الدولة، والفنون والدراسات النقدية، والمؤلف الشاب، والترجمة، وتستمر في إعلان القوائم القصيرة خلال الأسابيع القادمة تباعا.

ووفقا للبيان الصحفي، فقد أنشئت جائزة الشيخ زايد للكتاب عام 2006 تقديرا لمكانة الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ودوره الرائد في التوحيد والتنمية وبناء الدولة والإنسان، وهي جائزة مستقلة تُمنح كل سنة للمبدعين من المفكرين والناشرين والشباب، عن مساهماتهم في مجالات التأليف والترجمة في العلوم الإنسانية التي لها أثر واضح في إثراء الحياة الفكرية والأدبية والثقافية والاجتماعية، وذلك وفق معايير علمية وموضوعية.

وللجائزة تسعة فروع، وهي التنمية وبناء الدولة، وأدب الأطفال والناشئة، والمؤلف الشاب، والترجمة، والآداب، والفنون والدراسات النقدية، والثقافة العربية في اللغات الأخرى، والنشر والتقنيات الثقافية، وشخصية العام الثقافية.

(الدستور)

21/2/2017