كتاب يرصد تغطيات الصحافة الأميركية لأحداث الثورة العربية
21 / 03 / 2017

 

يوثّق كتاب (الثورة العربية الكبرى في عيون العالم)، الصادر حديثا بالشراكة بين معهد الاعلام الأردني والسفارة الاميركية بعمان، مجموعات مختارة من تغطية الصحافة الأميركية لأحداث الثورة العربية الكبرى سواء إبان التحولات السياسية التي سبقت شرارتها الأولى أو ما أعقبها من عمليات عسكرية وتداعيات استراتيجية.

يضم الكتاب الذي جاء باللغتين العربية والإنجليزية جملة من التقارير والأخبار المصحوبة بصور التي كتبها الصحافي والرحالة وصانع الأفلام الأميركي لويل توماس وزميله المصور هاري تشايز، وفيها يجري تسليط الضوء على إسهامات لشخصيات لها دور فاعل في مسار الثورة مثل الشريف حسين بن علي والأمير فيصل بن الحسين والأمير عبدالله بن الحسين والضابط البريطاني توماس إدوارد لورنس الشهير ب "لورنس العرب"، بالإضافة إلى عدد من أبناء البادية الأردنية والسورية .

يرى عميد معهد الإعلام الاردني الدكتور باسم الطويسي في استهلال الكتاب أن هذا الإصدار التوثيقي يقدم صورة العرب ورغبتهم الصادقة في التخلص من السيطرة الأجنبية ونيل الاستقلال مبينا أن المعهد سيواصل تقديم المزيد من هذا النوع من الكتابات التي تعمل على توثيق الذاكرة الأردنية في حقل الإعلام خاصة أرشيف الثورة العربية الكبرى، حيث سينشر المعهد إصدارات أخرى تعنى بتوثيق تغطيات الصحافة العربية والأوروبية لمسارات الثورة التي جسدت حركة النهضة العربية وسعي العرب إلى الاستقلال.

توزعت صفحات الكتاب على عدد من العناوين الرئيسة هي: مجموعة قادة الثورة وشخصياتها على المستوى السياسي والعسكري والعشائري، مجموعة قوات الثورة والعمليات العسكرية تظهر فيها لقاءات واجتماعات لقادة جيوش نظامية وغير نظامية، مجموعة الأرض والناس تؤشر على نفوذ وقوة شخصيات القاطنة في بيئة طبيعية، مجموعة صور لويل توماس الشخصية التقطت في الأردن وفلسطين ومصر وسوريا ولبنان، مجموعة المتفرقات توثق لمظاهر متنوعة في المدن والبادية والريف بالمنطقة، مجموعة تغطية الصحافة الأميركية لأحداث الثورة العربية الكبرى وتداعياتها ظهرت في عشرين دورية.

تأتي أهمية صدور الكتاب في هذا الوقت الراهن، أنه يجيء في غمرة احتفالات الاردن بمئوية الثورة العربية الكبرى، ووسط ظروف صعبة يمر بها الوطن العربي، مثلما يتيح للنشء الجديد من الإعلاميين والمؤرخين والباحثين العرب الاطلاع على تفاصيل موثقة بالكلمة والصورة على مواقف ومحطات وشخصيات وأمكنة ظلت شاهدة على مجريات هذا الحدث المفصلي في تاريخ المنطقة وذلك من وجهة نظر صحفي أميركي.

ويبين الكتاب الذي جاء من القطع الكبير أن بعض الصحف الاميركية تناولت موضوعات الثورة العربية الكبرى لثلاثة أعوام على التوالي منذ انطلاقتها العام 1916 وحتى انتهاء العمليات العسكرية العام 1918، مشيرا إلى أن البعض من تلك التغطيات اتسم بشيء من السطحية والغموض نظرا لعدم إطلاع والمام الأميركيين من سياسيين وصحفيين على ظروف المنطقة العربية في تلك الحقبة.

يشار إلى أن الصحفي الأميركي لويل توماس (1892- 1981)، المستمدة عن منجزه الصحفي موضوعات وصور الكتاب، هو احد أبرز مصادر الأخبار عن الثورة العربية الكبرى، فهو عايش أحداثها ورافق شخوصها بالقلم والصورة الفوتوغرافية والصورة السينمائية، كما أنه حرص على تتبع هذا الحدث العالمي وتوثيقه على خلفية رغبة الولايات المتحدة في كسب تأييد المواطن الأميركي لموقف الحلفاء في الحرب العالمية الأولى.

 

(بترا)

20/3/2017