انطلاق "أيام شومان الثقافية في الكرك" الخميس
17 / 04 / 2017

 

برعاية الدكتور ممدوح العبادي، وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء، تنظم مؤسسة 

عبد الحميد شومان، أيام مؤسسة عبد الحميد شومان الثقافية في محافظة الكرك، وعلى مدار أربعة أيام متتالية.
وتتواصل الفعاليات بدءا من الخميس، وتستمر حتى مساء الأحد، وذلك بالتعاون مع محافظة الكرك ووزارة الثقافة ووزارة السياحة والآثار وبلدية الكرك الكبرى ونادي إبداع الكرك، وبالشراكة مع أزبكية عمان ومجموعة من دور النشر الأردنية وجمعية جارا.
فعاليات اليوم الأول، تشتمل على معرض للكتاب في الساحة الرئيسية لقلعة الكرك، وأنشطة أطفال بعنوان "حكاية بلد"، خصوصا لطلبة المدارس من قبل فريق مكتبة درب المعرفة للأطفال/ مؤسسة عبدالحميد شومان في القلعة بجانب القاعة التراثية، يعقبها غناء فلكلوري لفرقة الطفيلة في ساحة القلعة الرئيسية.
الفعاليات تفتتح رسميا في السادسة من عصر الخميس في القاعة التراثية في القلعة، ويتحدث في حفل الافتتاح د. ممدوح العبادي، ومحافظ الكرك سامي الهبارنة ورئيس بلدية الكرك الكبرى عدنان القطارنة والرئيسة التنفيذية لمؤسسة شومان فالنتينا قسيسية.
يعقب حفل الافتتاح جلسة حوارية مع الدكتور خالد الكركي، تليها أمسية موسيقية لأوركسترا ومبدعين أردنيين على مسرح مركز الحسن الثقافي، يشارك فيها مجموعة مميزة من العازفين المحترفين.
أما فعاليات اليوم الثاني، فتبدأ بمعرض للكتاب في ساحة القلعة، يعقبها أنشطة للأطفال/ حكاية بلد، في القلعة بجانب القاعة التراثية.
عميد كلية الآداب في جامعة القاهرة الدكتور محمد عفيفي، يشارك في هذه الأيام بمحاضرة بعنوان "كتابة التاريخ بعد الربيع العربي"، في القاعة التراثية بالقلعة، تليها مسرحية "هلا تأتون قليلاً" للمخرج بلال زيتون في مسرح مركز الحسن الثقافي.
وتباشر الأيام الثقافية فعالياتها يوم السبت بجلسة تعريفية حول برنامج المنح المقدمة من مؤسسة عبدالحميد شومان في مجالي الثقافة والفكر القيادي من العاشرة صباحا الحادية عشرة على مسرح مركز الحسن الثقافي مخصصة لجميع الفعاليات الثقافية والعلمية والمبادرات الشبابية وطلبة الجامعات، يليها معرض للكتاب في ساحة القلعة.
وتستمر فعاليات الأطفال خلال يوم السبت مع ورشة تدريبية حول الهوية الموسيقية الشعبية وصناعة الناي والشبابة تقدمها "مبادرة ذكرى" في مكتبة مركز الحسن الثقافي، يليها معرض للمشاريع العلمية للفائزين بجائزة انتل الدولية، إضافة إلى مشاريع الأطفال المشاركين في مختبر المبتكرين الصغار في ساحة القلعة. كما تشتمل فعاليات السبت على عرض فيلم للأطفال بعنوان "السلحفاة الحمراء" على مسرح مركز الحسن الثقافي، ونشاط للأطفال/ حكاية بلد في القلعة.
وتختتم فعاليات السبت بقراءات شعرية وحفل توقيع وإشهار كتاب "سأكتفي بعينيك قمحاً للطريق" للشاعرة غدير حدادين، وشهادة إبداعية وتوقيع رواية "دروب الرمل" للروائي سليمان القوابعة في القاعة التراثية بالقلعة، إضافة إلى عرض للفيلم العراقي "بغداد حلم وردي" على مسرح مركز الحسن الثقافي.
أما فعاليات اليوم الأخير، الأحد، فسيتخللها أنشطة أطفال إبداعية بتنظيم من مكتبة "درب المعرفة" للأطفال من التاسعة صباحا وحتى الثانية ظهرا في مكتبة مركز الحسن الثقافي، ومعرض الكتاب، ونشاط للأطفال يشتمل على قراءة حرة وحكواتي بجانب القاعة التراثية في القلعة.
وتختتم فعاليات أيام شومان الثقافية في الكرك يوم الأحد بأمسية شعرية للشاعر حيدر محمود في السادسة مساءً في القاعة التراثية في القلعة.
وحول اختيار المؤسسة للكرك والقلعة قالت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبدالحميد شومان فالنتينا قسيسية "نحن مؤسسة تحتفي بالحياة، وتصر عليها وسط هذا العالم الذي يعلي من رايات الموت السوداء. لذلك اخترنا أن نذهب إلى قلعة الكرك التي باتت تشكل رمزية عالية للحياة لدى جميع الأردنيين".
وأضافت "المبررات كثيرة لكي تذهب مؤسسة عبد الحميد شومان إلى الكرك، وأكثر منها تلك التي تجعلنا نقرر أن تكون القلعة الشامخة مكانا لفعالياتنا المختلفة. ولكن جميع تلك المبررات تنطلق من الاحتفاء بالحياة، والإصرار على ثيمات الحب والجمال والخير والعطاء".
وأشارت قسيسية إلى أن أيام شومان في الكرك تأتي تأكيداً على اهتمام المؤسسة بنقل الفعل الثقافي إلى محافظات المملكة كافة كي لا تكون الفعاليات حكراً على العاصمة عمان فقط، لافتة إلى أن أيام الكرك ثالث حدث ثقافي تنظمه مؤسسة عبدالحميد شومان في المحافظات بعد العقبة وإربد.
وأكدت أن تجربتي المؤسسة السابقتين في المحافظات لاقتا رواجاً كبيراً بين مختلف أطياف المجتمع، ما يدل على تعطش الجميع لمثل هذه الفعاليات الثقافية.
وفي الوقت الذي تمنت فيه قسيسية أن تحوز الفعاليات الثقافية رضى الجمهور الكركي، لفتت إلى أن اختيار تلك الفعاليات تم بعناية، وأنها تستهدف جميع الأعمار، حيث سيتخلل الفعاليات نشاطات للأطفال وأهاليهم وأمسيات أدبية وفنية ومعارض وتواقيع للكتب بالإضافة إلى عروض سينمائية وفنية.
يذكر أن مؤسسة عبد الحميد شومان أسسها ويمولها البنك العربي منذ العام 1978، وأطلق عليها اسم مؤسس البنك، وهي مؤسسة لا تهدف لتحقيق الربح تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي، الأدب والفنون، الابتكار المجتمعي.

(الغد)

17/4/2017