افتتاح معرض "الأردن أفكار وأزهار" للأديبة والتشكيلية عائشة الخواجا الرازم
03 / 05 / 2017

 

مندوبا عن وزير الثقافة نبيه شقم، افتتح أمين عام الوزارة الروائي هزاع البراري مساء يوم الاثنين 1/5/2017، في جاليري الفينيق للفنون معرض الشاعرة والتشكيلية عائشة الخواجا الرازم «الأردن أفكار وأزهار»، وتدشين احتفالية مبادرة «شكراً لها»، التكريمية الموجهة للنساء المبدعات في مختلف المجالات، والتي عرض من خلالها عشرون عملاً فنياً من الأعمال الحديثة التي حملت منهج الأرض والموروث الجمالي في مكنوز الأثر وحلم الفنان وتطلعاته برعاية هذا المكنوز، تحت شعار «الأردن جميل ولكن نريده أجمل»، واتخذت التكوينات الفنية من لون البهجة المعجونة بالتراب وانبثاق شقائق النعمان من قلوب الصخر والوديان وتعرجات الطبيعة المبهرة. 

فيما تراوحت الموضوعات الفنية المتناغمة مع عجينة الزهر الياسميني المغرق بالبياض والاحمرار بين المجسمات الجبلية والتلال الفاغرة أفواهها بأنفاس النور والجمال، وبين السهول المتنامية في تلافيفها أجساد تنبض بروح الصعود ومتعة الرحيل إلى أعلى. 

وتقول الفنانة الرازم، بأن المعرض جاء من روح الشعر واللون والتكوين حيث تم الاشتغال على سطوح الحلم الشاعري بألوان تفيض بالبهجة، لكن هذا الاشتغال يظهر صارخاً بحدة وصرخة التأثير المؤرقة ذات اللغز المدفون حياً بأبهى ما يرتدي من أسرار ورؤى، وكما عرضت مقاسات في مساحات متناهية الاتساع مثل لوحة « نوم الهناء في وادي رم»، والتي تدثرت بعبق الطمي والصخر والتراب تعلوها السماء المنعشة للبصر، عرضت مساحات متوسطة الأحجام ببعض اللوحات البنفسجية المتطاولة بالياسمين والدحنون كتوائم تشكيلية شكلت موتيفات متجانسة بنفس شهادة الميلاد وفصيلة الماء ودمعة التراب. 

وأكدت الرازم، أن رسالة الأعمال المعروضة فاقت هواجس الفنان باتجاه مشهد البلاد التي يحلم بمظهرها وجوهرها المتدفق راحة بصر وطمأنينة رؤية وملمس بصيرة . فعشرون عملاً فنياً حضرت بما يشبه النداء الشعري الحانق ضد التلوث والتميع بإحاطة المعنى للمبنى الطبيعي للوطن وقيمته الجمالية المهجورة،  فالتمع في الشرح بعض وهج من احتجاج الريشة وصاحبتها على غلالة القبح في أكف المستهترين بمكنوزات طبيعة وأثر الوطن فأطلقت على الأعمال «الأردن أفكار وأزهار».

وخلال التجوال في أروقة المعرض قرأت عائشة الرازم قصيدة «الأردن في الفكر والوجدان»، من هذه القصيدة نختار: "مزهوة بارتفاع بين صحبتها/ تصادق النجم في أركانها شمم/  إذا تبدى خراب، خلتها مقلاً/ وتطبق الهدب كي لا يظهر الألم".

إلى ذلك وضمن مبادرة «شكرا لها»، التي أسسها الفينيق للفنون بفكرة من التشكيلية المعمارية ميس الرازم والأديبة الشاعرة عائشة الرازم، حيث تم تكريم كوكبة من النساء المبدعات بدروع التقدير المرصعة بكلمة «شكراً لك»، حيث تم تكريم: السيدة معزز قصراوي والسيدة عايدة تحبسم والسيدة رنا سلطان والسيدة هدى الصبيحي 

هذا وقد ألقى أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري كلمة حملت مضامين حلم اليقظة بالنهوض بالوعي والوطن عملياُ ووفاء روح لمتطلب الثقافة للأرض والإنسان، وتوجه بالشكر والثناء على جماليات وموضوعات المعرض ورسالة البث الفني العظيم من خلال الريشة والجهود المبذولة لإيصال رسالة حاجات الوطن في سياسة الفن للأرض والإنسان والتحضر، وأثنى على نهج المبادرات الفردية التي تقودها وتؤسس لها نساء مبدعات لتكريم وتقدير أخواتهن المبدعات.

وقال: كم نشعر بفخر واعتزاز ونحن نرى ونقابل صاحبات مبادرات فردية تسعى لإنارة طرقات الوعي والثقافة والفكر بنهج مثالي سليم يعتمد جمع شمل المثقفين في هذا الوطن تحت سقف الود والإبداع تعلوه مظلة الانتماء لوطن يسعى لكل ما هو جميل والله جميل يحب الجمال.

 

عمر أبو الهيجا، (الدستور)

3/5/2017