افتتاح مركز إربد الثقافي بعد غد الخميس
09 / 05 / 2017

قال مدير مديرية ثقافة إربد الدكتور سلطان الزغول ان مركز إربد الثقافي الذي سيفتتحه بعد غد الخميس 11/5/2017 رئيس الوزراء سيكون  فضاء ثقافياً وإبداعيا في شمال المملكة يخدم المؤسسات والهيئات الثقافية البالغ عددها 104 هيئات ثقافية .

واضاف لبترا اليوم ان المركز يلبي طموح المثقفين والهيئات الثقافية في المحافظة وفناني وأدباء المحافظة في إيجاد البنية التحتية التي تسهل نشاطاتهم وتساهم في دفع مشاريعهم الثقافية إلى الأمام، مبينا أن المديرية لديها تصور واضح، وخطة شاملة، وطموحة لتفعيل الحراك الثقافي في المحافظة بعد افتتاح المركز رسميا، والاستفادة منه كصرح ثقافي يبرز الأهمية التاريخية للمحافظة ويحافظ على موروثها تنوعها الثقافي والأدبي.

وأعرب الدكتور الزغول عن ان أمله في أن  يشكل المركز نقلة نوعية في العمل الثقافي لا سيما وانه يحتوي على مجموعة من القاعات المخصصة للعروض التشكيلية والتراثية والمسرحية والسينمائية، وقاعة متعددة الأغراض، ومكتبة واسعة، ما يعني توافر البيئة الثقافية المناسبة للعمل النوعي والمميز التي تشجع المثقفين والمعنيين وتساهم في حراك ثقافي نوعي.

وأشار الى ان المديرية  يهمها إحداث حركة ثقافية متنوعة تتناسب مع مكانة محافظة إربد الثقافية التي تستعد منذ الان  لإعلان مدينة إربد عاصمة الثقافة في عام 2021 من خلال المهرجانات التراثية والشعرية على مستوى عربي، ومؤتمرات متخصصة، ومعارض دولية للفن التشكيلي تنفذها بعض الهيئات الثقافية النشطة والمتميزة المحافظة إربد بالتعاون مع المديرية بدعم وإشراف وتنسيق من وزارة الثقافة.

 

وحول نشاطات المديرية للاحتفاء بعمان عاصمة للثقافة الإسلامية 2017 قال الدكتور الزغول انه سيتم عقد لقاءات حوارية حول موضوعة التطرف والإرهاب، ومكانة المرأة في الإسلام، وأمسيات رمضانية تتضمن أناشيد دينية وقراءات شعرية ومحاضرة تتناول فكر جلال الدين الرومي، إضافة إلى مهرجان إربد الشعري الأول الذي تنظمه المديرية في موقع معركة اليرموك بالتعاون مع بلدية الشعلة وهيئة إعلاميي بني كنانة.

كما تتضمن الاحتفالية ندوة تتناول أهمية المكان الدينية والتاريخية والجغرافية، وقراءات شعرية من وحي المكان والمعركة الخالدة، والتي مثلت مفصلا أساسيا في تحرير بلاد الشام من احتلال الروم، إضافة إلى احتفالية بيوم القدس تضمن أمسيات ومحاضرات تحتفي بالمدينة المقدسة العريقة.

 (بترا) رياض أبو زايده

9/5/2017