رابطة الكتاب تكرم الشاعر محمود الشلبي
15 / 05 / 2017

 

قال الأكاديمي الأردني الدكتور عماد الضمور إن تجربة الشاعر محمود الشلبي في الحركة الشعرية الأردنية المعاصرة تعود إلى سبعينيات القرن الماضي وذلك في ديوانه " عسقلان في الذاكرة " واصفا إياه " شاعر الدهشة وانبثاق الحلم " .
وأضاف الضمور خلال حفل تكريم للشاعر " الشلبي "  يوم الأحد في رابطة الكتاب الأردنيين الذي أداره الدكتور عطاالله الحجايا وحضره العديد من الشعراء والمثقفين والمهتمين والفنانين أن تجربة الشلبي ذات فاعلية تأثيرية واضحة تمتاز بكثافتها التعبيرية وغناها وخصوصيتها الدلالية فضلا عن تطورها الواضح من ديوان لآخر .
وأكد أن القارئ لشعر الشلبي يرى نزوعا إلى استدعاء ذكريات الطفولة منذ ديوانه الأول، إضافة إلى العنصر المكاني بمخيلة الشاعر وتمسكه بالمكان منفتحا على أبعاد انسانية خصبة تمتلك طاقة قادرة على تجاوز حدوده الواقعية.
ولفت الضمور أن "الغوريات" في شعر الشلبي تشكل ظاهرة بارزة تستحق الدراسة حيث تغنى بوادي اليابس وعاد إلى أيام الصبا ليستمد وهج المكان ومفردات اللغة وبلاغة الصورة وإيقاع الحرف مشيرا إلى انحياز الشاعر إلى أمكنة الوطن بوصفها خالدة منظما فيها قصائد تشهد على حضور دورها في التاريخ و الذاكرة.
وخلال حفل التكريم قرأ الشاعر محمود الشلبي بعضا من قصائده الوطنية والعاطفية .
يشار أن الشاعر الشلبي ولد عام 1943، ودرس الأدب العربي في جامعة بيروت العربية، وعمل عميدا لعدة جامعات وأستاذا في الأدب العربي في عدد من الجامعات، وعضو رابطة الكتاب الأردنيين، والاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب وله مؤلفات للصغار حاز منها على عدة جوائز محليا وعربيا .

 

(بترا)

14/5/2017