تواصل معرض الفنان أبوكريم في جاليري جلعد الثقافي
15 / 05 / 2017

 

يتواصل في جاليري جلعد الثقافي معرض الفنان حسني أبوكريم الذي حظي بافتتاح ورعاية رئيسة الجمعية الملكية للفنون الجميلة الأميرة وجدان الهاشمي بحضور عدد كبير من الفنانين والأكاديميين والاعلاميين.

معرض الفنان أبوكريم باكورة نشاطات الجاليري في مركز ومتحف جلعد الثقافي لمؤسسه ومديره سامي هندية، ويعد المتحف الثاني في الأردن بعد المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة.

قدم الفنان ابو كريم تجريبات جمالية بتقنيات الالوان المائية المتعددة والمعروفة بألوان الكوريل الشفافة و ألوان البوستر الكثيفة معتمدا أكثر من طريقة في الأداء الفني، منها: الرسم مبتل على مبتل وجاف على مبتل والعكس فضلا عن الرشق اللوني والرش والمزج والانتشار اللوني العفوي.

البناء الفني عند الفنان مكاني خالص، فاللوحة فضاء واحد بخط افقي وارضي، ليندغما لونيا ويمكن احالة المكان عند الفنان الى الاماكن التي عاش فيها سواء في الاردن او فلسطين، فالتضاريس والجغرافيا واحدة يعبر الفنان عن النهر والجسر والمخيم والقرية.

ما يؤشر على أن البناء عند الفنان من ذاكرة المكان هو غياب الشخوص أو أية إشارات تتعلق بهم من البيوت مثلا فالفضاء واحد متماه و متداخل في التكوين العام للوحة عند الفنان بلا تأثيث أو تفاصيل محددة بل أن اللون هو الحامل والمعبر عن مجمل الأفكار.

لونيا يلجأ الفنان الى تكوينات مفتوحة ففيها انفراجات لونية فواتح في منتصف اللوحات من الوان براقة قليلة زاهية، ولجأ الفنان الى المزج اللوني كثيرا فيما يرتجل بعض ضربات الريشة بالوان قاتمة حادة.

تقنيا يربط الفنان تكويناته العامة بألوانه ولا تنفصل التقنية عن التلوينية واعتمد تقنيات مختلفة للريشة وحركتها او ضربات ريشة ارتجالية ليحدث الفرق في التلوين وليعبر تنوع الملامح المكان،

أبو كريم من مواليد طوباس عام 1962 ويحمل درجة الماجستير في الفنون الجميلة (جرافيك) من الاتحاد السوفيتي (سابقاً) عام 1987 ونال شهادة الدكتوراة من اكاديمية اوزبكستان للفنون الجميلة عام 1998 ، ويعمل ابوكريم استاذا للفنون الجميلة منذ عام 1999 في جامعة الزرقاء الخاصة ، وشارك في العديد من المعارض الشخصية وله مجموعة من المشاركات محليا وإقليميا وعالميا.

 

(الرأي)

15/5/2017