الكوفحي: يعلن عن سمبوزيوم برقش الدولي للفنون
23 / 05 / 2017

أعلن رئيس جمعية الرواد للفنون التشكيلية الفنان خليل الكوفحي عن تنظيم سمبوزيوم برقش الدولي للفنون في التاسع من ايلول المقبل، الذي تنظمه الجمعية برعاية وزارة السياحة وبالتعاون مع مديرية سياحة اربد وعدد من الهيئات الثقافية والجامعات الحكومية والخاصة.

ويشتمل السمبوزيوم ورشة للرسم الحر المباشر لمدة يومين في: غابات برقش، جبل برقش، مغارة الظهر، محمية برقش للأحياء البرية بالإضافة إلى تنظيم زيارات ورحلات سياحية للمشاركين للتعريف بالمواقع التراثية والأثرية في الأردن، وإقامة معرض للفنون التشكيلية للفنانين في نهاية الورشة طباعة كتيب خاص بالملتقى يتضمن أعمال الفنان ونبذة عن سيرته الفنية.

وتكريم المشاركين بشهادات تقدير ودروع لأفضل ثلاثة أعمال فنية مشاركة في السمبوزيوم.

وتضم اللجنة التحضيرية للملتقى الفنان الكوفحي رئيسا والفنان أحمد بني عيسى عضوا ومقررا والناطق الاعلامي الزميل رسمي الجراح.

قال الكوفحي للرأي إن الدعوة مفتوحة للمشاركة لجميع الفنانات والفنانين التشكيليين والأكاديميين في الجامعات وجمعيات ومراكز تدريب الفنون والروابط الفنية داخل الأردن وخارجه والباحثين ونقاد الفنون التشكيلية وأصحاب المتاحف وصالات الفنون والإنتاج والتسويق الفني والمقتنين والاعلاميين والصحفيين وهواة الفنون.

وأضاف الكوفحي بأن المجالات المتاحة في السمبوزيوم هي: الرسم والتصوير بكافة أنواعه والنحت والخزف والفسيفساء والجرافيك ارت والتصوير الفوتوغرافي.

وبحسب الكوفحي «يمكن للفنانين الراغبين بالمشاركة في فعاليات السمبوزيوم: الورشة الفنية والمعرض الفني ارسال السيره الذاتية و الفنية وصور واضحة لثلاثة أعمال فنية لاعمال الفنان.

حيث تخضع الاعمال الفنية لتحكيم اللجنة الفنية ولها الحق في قبول أو رفض المشاركة وتكون قراراتها غير قابله للطعن ، وبإمكان الفنان وبعد موافقة لجنة التحكيم المشاركة في معرض الفنون التشكيلية الذي سيقام في نهاية السمبوزيوم بعمل فني واحد فقط.

واشار الى ان رسوم المشاركة للفنان المشارك من خارج الأردن( 500 ) دولاراً و ( 50 ) ديناراً رسوم للراغبين للمشاركة من داخل الاردن ، ويتم دفع قيمة الاشتراك بعد الموافقة النهائية على صور اللوحات الفنية والسيرة الذاتية المرسلة على الا يميل ، وترسل الى حساب سمبوزيوم برقش الدولي الذي سيتم تزويد المشترك به في كتاب يتضمن الموافقة والدعوة الرسمية النهائية باسم الفنان حسب جواز السفر وذلك لأغراض منح الفيزا وحسب الاصول.

تشمل رسوم الاشتراك للمشاركين من خارج الاردن الإقامة للفنان والتنقلات الداخليه فيما يتحمل الفنان المشارك من داخل الاردن يتحمل كافة التكاليف للورشة الفنية والرحلات والتنقلات وتعود ملكية اللوحات الفنية المنتجة في الورشة لجمعية الرواد للفنون التشكيلية ، المشاركة في الورشة الفنية والمعرض الفني الذي سيقام في نهاية السمبوزيوم.

ولفت الكوفحي الى ان الراغبين بالمشاركة يمكنهم تسديد رسم المشاركة على الحساب رقم ( 1639688 ) البنك الإسلامي ، فرع أيدون شارع الجامعة – اربد–الأردن. باسم إيرادات ملتقى الرواد الدولي للفنون التشكيلية وترسل قسيمة التسديد بعد موافقة اللجنة الفنية إلى البريد الإلكتروني: khalilmuf@yu.edu.jo ، أو من خلال التحويل المباشر عن طريق الويسترن يونيون يمكن للمشارك من داخل الاردن أن يدفع رسوم الاشتراك نقداً عند مكتب استقبال السمبوزيوم أو لأحد اعضاء اللجنة التحضيرية في اربد أو عمان وفق وصل مالي حسب الأصول.

وكانت حددت اللجنة التحضيرية آخر موعد لاستلام طلبات المشاركة نهاية شهر تموز 30/7/2017 تضمن طلب المشاركة صور إلكترونيّة عن اللوحات الفنية والسيرة الذاتية للفنان وصور شخصيه ، وترسل الى رئيس اللجنة العليا الفنان خليل الكوفحي رئيس جمعية الرواد: khalilmuf@yu.edu.jo ومقرر اللجنة التحضيرية الفنان احمد بني عيسى: ahmad.abd@yu.edu.jo

وبين الكوفحي بأن السمبوزيوم يهدف الى تنشيط الحركة الفنية أو الثقافية والسياحية وتوسيع قاعدتها في المملكة وتبادل الخبرات الفنية المحلية والعربيــة والدولية في كافة مجالات الفنون تمهيداً للوصول إلى فهم مشترك لها ، الاندماج الثقافي بين فنانين تفصلهم ثقافات ولغات وقوميات مختلفة وتجمعهم لغة الفن ، ،التعريف بالفنان الاردني تفاعل الفنان مع المجتمع المحلي.

تعريف الفنانين العرب والاجانب بالمكان الاردني وتفعيل فكرة السياحة الفنية.

واوضح الكوفحي بان اختيار برقش لا نها محمية طبيعية يزيد عمرها على مئات السنين؛ وتشتمل اماكن وتفاصيل رائعة للرسم المباشر كمناظر طبيعية خلابة فضلا عن طقسها المعتدل صيفا وأشجارها المتنوعة والمعمرة ، و مئات الأنواع من الحيوانات والطيور ، وتضم غابات برقش الكهف الطبيعي المعروف الوَحيد في الأردن، وهو مغارة الظهر التي يُقدر عمرها بـ4 ملايين عام، وهيَ أيضاً معلم طبيعيّ مُتميز عالمياً وهي تقع في منطقة الشرق من جبل برقش، وتتميز هذه المغارة بموقعها الذي يقع وسط غابات طبيعية كثيفة، وتعتبر المغارة تجويفا طبيعيا مكونا من عدة مغارات ودهاليز متصلة ببعضها البعض الشبيه بمغارة جعيتا اللبنانية. ويقع بجبل برقش قرية تسمى «الحاوي» وهي قرية أثرية واقعة جنوب جبل برقش يعود تاريخها إلى العصر المملوكي يوجد فيها مسجد قديم وعدد من المساكن وبركة ذات أرضية صخرية ملساء وتطل هذه القرية على محمية الغزلان شمالا ومحمية الطيور جنوبا والمحمية البرية.

(الرأي)

23/5/2017