حراك ثقافي متميز تعيشه المفرق مدينة الثقافة الأردنية 2017
04 / 06 / 2017

منذ انطلاق المفرق مدينة الثقافة الأردنية 2017، كانت كثير من ميادين المحافظة وواجهات مؤسساتها تزينت بجداريات تعبر عن الحالة الثقافية التي تعيشها المدينة، وكما يلاحظ النشاط الواسع الذي تضيفه مديريات التربية من خلال المدارس التي خصصت فقرة ثقافية في الإذاعة الصباحية في مدارس المحافظة حول المفرق مدينة الثقافة بشكل أسبوعي كما تم تزيين مداخل المدارس بشعار المدينة الثقافية، وأيضا ساهمت كثير من الهيئات الثقافية بعمل يافطات تحمل عبارات دالة على خصوصية المدينة التراثية والسياحية.

فيما تشهد أماكن العرض الثقافي في المدينة والأرياف والبوادي عروضا ونشاطات متنوعة كان أبرزها ما يلي: معرض فن تشكيلي بعنوان البادية بين الحاضر والماضي  للفنان التشكيلي علاء السردية أقيم في قاعة بلدية صبحا -البادية الشمالية تناول فيه مشاهد من البادية الشمالية وتجربة الفنان ورؤاه لقضايا الإنسانية المعاصرة رابطا بين التراث الإنساني ورؤى المبدع تجاه المستقبل، والمعرض الذي اقيم على مدار ثلاثة أيام هو المعرض الأول الخاص بالفنان السردية وهو يجسد هدفا من اهداف مدينة الثقافة التي تسعى لتأسيس فعل ثقافي دائم ومتكرر يجد رواجا تلقائيا في المستقبل.

وكما أُطلق برعاية رئيس لجنة بلدية المفرق غسان الكايد المصور المفرقي يعقوب حداد معرض للتصوير الفوتوغرافي بعنوان: «أبواب وتأسيس»، تناول قرابة الثلاثين صورة ركزت على أبواب البيوت التراثية وأنماطها المعمارية بالإضافة إلى الحجارة التأسيسية التي كانت تعلو البيوت التراثية وتؤرخ تأسيسها بعبارات متميزة؛ وتبرز أهمية هذا المعرض من حيث الفكرة القائمة على توثيق التراث المعماري في المدينة والقرى والبلدات التابعة لها وتنقل تجربة ثقافية من خلال العبارات والطرز المعمارية التي كانت تسود في المدينة عبر مراحل تطورها.

وفي اطار الفن التشكيلي أيضا تم اطلاق معرض للنحت والتشكيل بالخشب للفنان برهان حراحشة الذي انجز زهاء الثلاثين عملا تشكيليا بالخشب بمعرضه الذي اقيم في رواق بيت الشعر في المفرق بعنوان: «لمسات من الخشب»، حيث استعمل الفنان الحراحشة بقايا الزوائد الخشبية الناتجة عن أعمال النجارة لينجز معرضا متكاملا لاقى اهتماما واحتفالا من رواد المعرض خاصة وانه يعبر عن تحدي الاعاقة السمعية التي يعاني منها الفنان وبذلك يعبر عن تحدي الاعاقة وترجمتها إلى إبداع.

عمر أبو الهيجا، (الدستور)

4/6/2017