متحف الحياة البرلمانية .. فضاء للمعرفة الوطنية ورافد للحياة الثقافية
11 / 06 / 2017

نظّم متحف الحياة البرلمانية عددا من الفعاليات احتفاء بالأعياد الوطنية، بمقر المتحف اشتملت على عروض تفاعلية من غناء وموسيقى وعزف وتسجيلات لموسيقى القوات المسلحة ومشهديات سمعية بصرية.
وقال مدير المتحف الدكتور ماهر نفش، إن متحف الحياة البرلمانية تأسس ضمن مسعى إعادة إحياء مبنى البرلمان القديم بوصفه جزءًا من تاريخ الأردن السياسي والاجتماعي، حيث تبنّت وزارة الثقافة مشروع إعادة إحياء مبنى البرلمان القديم وترميمه وصيانته وفق معايير العمل المتحفي، ليصبح متحفًا للحياة البرلمانية، وجرى افتتاح المتحف العام الماضي ضمن احتفالات المملكة بمئوية الثورة العربية الكبرى تزامنًا مع افتتاح أول مجلس تشريعي عام 1929.
وأضاف نفش لوكالة الأنباء الاردنية (بترا)، إن من بين أهداف المتحف تعزيز الهوية والانتماء الوطني من خلال التعريف بتاريخ الأردن العريق وإبراز أهمية الموقع التاريخية، وترسيخ قيم الديمقراطية ونشر ثقافة الحوار وتجذير شعور الانتماء والمواطنة وتقبل الآخر لدى الأجيال القادمة، مشيرا إلى أن المتحف يستقبل الزوار من مختلف فئات المجتمع بالإضافة إلى السيّاح العرب والأجانب.
وأشار أن المتحف غدا في الوقت الراهن ركيزة أساسية للباحثين والدارسين والمهتمين في الاطلاع على وقائع من التاريخ الاردني ومحطاته فهو يوثق من خلال مقتنياته من المخطوطات والصور والنصوص والصور والمرويات لأسماء شخصيات فاعلة ممن أثروا الحياة السياسية في الوطن، فضلا عما يمثله هذا الموروث الغني من رفد الأجيال الجديدة بالمعرفة المتعلقة بهوية الوطن وعراقته وذاكرته الخصبة.

(بترا)

8/6/2017