توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز التنمية الثقافية في مراكز الإصلاح والتأهيل
20 / 06 / 2017

وقّعت في وزارة الثقافة أمس الاثنين 19/6/2017 مذكرة تفاهم لتعزيز التنمية الثقافية في مركز الإصلاح والتأهيل بين وزارة الثقافة ومديرية الأمن العام.
ووقع الاتفاقية التي تهدف إلى استثمار الطاقات الإبداعية لدى نزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل التابعة لمديرية الأمن العام من خلال أنشطة فنية متنوعة ارتكازا على مبادئ حقوق الإنسان وانسجاما مع الجهود الوطنية في مجال الإصلاح والتأهيل، أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري ومساعد مدير الأمن العام العميد فواز المعايطة.
وقال البراري: إن هذا المشروع يمثل شراكة حقيقية تسعى نحو ترسيخ الثقافة الإيجابية بين نزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل تسهم في إعادة تأهليهم بصورة حضارية لغايات دمجهم في المجتمع، مؤكدا أهمية استثمار الثقافة بمفهومها العام من أدب وفنون في تعديل السلوك.
وأضاف أن الثقافة ليست فقط تلك المستمدة من الكتاب واللوحة الفنية، والقصيدة، وإنما هي منظومة سلوكية تؤسس للمستقبل وللمرحلة القادمة، مبينا أن الوزارة معنية بالتوجه بالفعل الثقافي إلى كافة فئات المجتمع، بحيث لا تكون الثقافة محصورة في فئة أو منطقة معينة.
وأشاد المعايطة بالجهود التي تبذلها الوزارة بجميع النشاطات في كافة المحافظات، موضحا أن هذه الاتفاقية هي نتاج العمل الثقافي الذي تقوم به الوزارة، كما أن الاتفاقيات والشراكات التي تربط بين مديرية الأمن العام والمؤسسات الأخرى تصب في مجال الإصلاح والتأهيل وأعرب عن شكره لوزارة الثقافة على دعمها إصدار مجلة النزيل، والتدريب على الفنون التشكيلية والموسيقى، وكافة المؤسسات التي تتعاون مع المديرية في كافة أنشطتها.
وقال مدير الإصلاح والتأهيل العميد محمد فهمي المرازيق: إن عملية الإصلاح والتأهيل للنزلاء هذه المراكز ليس المعني بها مديرية الأمن العام، وإنما هي مسؤولية مشتركة على جميع الأطراف في المجتمع المحلي للتوجه لهذه الفئة عوضا عن التهميش، مقدرا الجهود التي بذلتها الوزارة خلال السنوات الماضية من عمر مذكرة التفاهم.
وأشاد مدير الهيئات الثقافية في الوزارة غسان طنش بالشراكة بين وزارة الثقافة ومديرية الأمن العام التي بدأت منذ عام 2009 في هذه المشروع التي أسست لعمل ثقافي لفئة تعتبر جزء من المجتمع الأردني.
وبموجب الاتفاقية تتولى وزارة الثقافة تزويد النزلاء في مراكز الإصلاح والتأهيل بالكتب والمجلات والنشرات التي تصدرها او تدعمها، وتقيم ورش تدريب الفنون والرسم والنحت والخزف والحرف التقليدية، وتساهم في إصدار مجلة النزيل التي تصدرها إدارة المراكز، والتدريب على الموسيقى، والفنون المسرحية.

(بترا)

19/6/2017