محمد الزعبي: دورة جديدة من مهرجان الرمثا للشعر العربي الشهر المقبل
19 / 07 / 2017

برعاية وزير الثقافة نبيه شقم ينطلق مهرجان الرمثا السادس عشر في مطلع شهر آب 2017، بمشاركة أردنية وعربية واسعة، بعد توقف دام لسنوات بسبب الأوضاع التي مرت بها المنطقة العربية. هذا المهرجان ينطلق بالتعاون مع وزارة الثقافة، وينتقل يتنقل في عدد من المدن الأردنية بسياحة ثقافية ترّوج للمكان.

"الدستور"، التقت مدير المهرجان السيد محمد الزعبي وحاورته حول المهرجان وانطلاقته من جديد، وعن المشاركين والجديد والمختلف وقضايا أخرى حول المهرجان.

*ينطلق مهرجان الرمثا للشعر العربي في  الثالث من شهر آب المقبل.. ما الجديد والمختلف فيه.. وما الذي يميزه عن باقي مهرجانات الشعر؟ 

- ينطلق مهرجان الرمثا السادس عشر هذا العام 2017، الذي ينظمه منتدى الرمثا الثقافي بالتعاون مع وزارة الثقافة في الفترة من 3-8/2017، ينطلق بحلّة جديدة تزينه كوكبة من فرسان الشعر والكلمة الذين يأتون من الدول العربية والأردن ليتحفوا جمهور الشعر والمثقفين بإبداعاتهم وقصائدهم التي تحاكي الواقع وعمق المعاناة التي تحياها الأمة العربية. هذا المهرجان فيه الجديد والمختلف في كل عام، فيه أصوات ورؤى وتطلعات جديدة، ويأتي بعد توقف ليس باليسير، يأتي بعد أحداث عصفت بالمنطقة العربية، وكان الأردن في رعاية الله وحمايته، أدام الله علينا هذه النعمة في القيادة الهاشمية وعلى رأسها الملك عبد الله الثاني.

ومن الجديد في هذا المهرجان أيضا ذلك التوثيق الدقيق لتاريخ المهرجان منذ انطلاقته الأولى في العام 1994، وحتى هذا العام، هذا التوثيق سيصدر في كتاب يؤرخ لجميع أمسيات المهرجان من حيث التاريخ والجغرافيا، أما ما يميزه عن مهرجانات الشعر الأخرى من وجهة نظري أولا: هذه الاستمرارية وهذا الإصرار على الديمومة بالرغم أن من ينظمه هي هيئة تطوعية لا تملك المقر - أحيانا- وبجهود فردية لا تتعدى عدد أصابع اليد، وثانيا: أن المهرجان يتميز بالصبغة الأردنية قولا وفعلا، وخاصة عندما يقيم فعالياته على مساحة الوطن من شماله إلى جنوبه، وينطلق بضيوفه الشعراء إلى المدن الأردنية من الرمثا، إلى البتراء، معان، إربد، عمان، السلط، بسياحة ثقافية حيث يذهب الشعراء إلى جماهير في أماكن سكناهم في الوطن.                            

*مهرجان الرمثا للشعر العربي من المهرجانات العريقة.. برأيك وأنت مدير المهرجان ورئيس منتدى الرمثا الثقافي.. ماذا عن توقف المهرجان لسنوات.. ما الأسباب وراء ذلك؟  

- لقد توقف المهرجان لسبع سنوات خلت، وكانت هنالك جملة من الأسباب تقف وراء هذا التوقف، ومنها: سبب مالي، والمهرجان يكلّف الآلاف الدنانير وجميعها -دون استثناء- نجمعها بطريقة الفزعة، ونجمع المبالغ البسيطة ليستمر المهرجان، وهذا السبب موجود حتى قيام المهرجان في كل دوراته السابقة، وهذا السبب مرتبط بأسباب أخرى منها ما تعلّق بما حصل في الإقليم من اضطرابات عمت المنطقة، وهذه الأحداث أدت إلى ضعف الدعم المادي، وهناك سبب آخر يتعلق بالشعراء الذين سيشاركون في المهرجان وكانت بلادهم في حالة من الاضطرابات والفوضى.

*هل ثمة ندوة فكرية نقدية تقام على هامش المهرجان وما محورها والمشاركين فيها؟

- كان بودنا إقامة ندوة نقدية فكرية والتي عادة تقام بالتعاون مع جامعة اليرموك، ولكن كان الوقت ضيقا عندما بدأنا الإعداد لدورة هذا العام، وتبين لنا بأن الوقت قد لا يسعف النقاد بإعداد قضايا نقدية نتفق عليها، فآثرنا عدم الإرباك وتأجيل الندوة إلى المهرجان القادم.

*ماذا عن المشاركين من الشعراء العرب والأردنيين في المهرجان؟

- سيشارك في المهرجان ستة وعشرون شاعرا وشاعرة من الأردن والدول العربية، ربما من عشر دول عربية، حيث تقع فعاليات المهرجان في ست أمسيات شعرية موزعة على المدن الأردنية هي: "الرمثا، البتراء، معان، إربد، عمان، والسلط".

ويشارك في المهرجان الشعراء من الدول العربية: »ابراهيم أبو هندي»البحرين»، أحمد العواضي وحسن اللوزي»اليمن»، خزعل الماجدي وريم قيس كبة «العراق»، روضة الحاج»السودان»، عادل الجريدي «تونس»، عبد العزيز الزهراني»السعودية»، فوزية لردي «الجزائر»، محمد الشربيني«مصر»، ومن سوريا الشاعرة ابتسام الصمادي.

ومن الأردن يشارك الشعراء: «حيدر محمود، زهير أبو شايب، سعيد يعقوب، عبد الله سعيدات، علي الخوالدة، عمر أبو الهيجاء، عيد النسور، عائشة الحطاب، لؤي أحمد، خالد محمد الزعبي، محمد الشروش، محمد ضمرة، محمد مقدادي، محمود الشلبي، مهى العتوم، ونايف أبو عبيد».

أما برنامج المهرجان سيكون حفل الافتتاح الخميس في السادسة من مساء الخميس الثالث من آب المقبل، في جامعة العلوم والتكنولوجيا، ويشتمل على كلمات وقراءات شعرية عربية وأردنية.

الأمسية الشعرية الثانية الجمعة في مدينة البتراء، والأمسية الثالثة السبت في ساحة القلعة العثمانية في معان، أما الأمسية الرابعة الأحد تقام في بيت عرار الثقافي، والأمسية الشعرية الخامسة الاثنين تقام في جمعية الثقافة والفنون بعمان، وتختتم فعاليات المهرجان بأمسية يستضيفها مركز موسى الساكت يوم الثلاثاء الثامن من الشهر المقبل.

(الدستور) عمر أبو الهيجاء، "بتصرُّف"