اتحاد الكتاب يستهل فعالياته الثقافية في مهرجان جرش
24 / 07 / 2017

 

انطلقت يوم السبت الماضي فعاليات اتحاد الكتاب الأردنيين ضمن مشاركته في مهرجان جرش 32، بفعاليات ثقافية بمشاركة نخبة من أعضائه من كتاب وأدباء وشعراء وبحضور رئيس الاتحاد الشاعر عليان العدوان وعدد غفير من المثقفين والكتاب والأدباء والمهتمين بالشأن الثقافي وذلك في مقره في عمان.

وبدأ الافتتاح بالسلام الملكي، ودقيقة صمت وحداد على شهداء الأقصى المبارك تضامنا مع مقدساتنا وشعبنا المرابط في القدس الشريف، ثم ألقى العدوان كلمة قال فيها: أتوجه بالشكر للجنة العليا لإدارة مهرجان جرش وأن اتحاد الكتاب ينظر لهذا المهرجان على أنه يمثل الثقافة الاردنية بكافة اطيافها، فمشاركتنا في هذه التظاهرة تعني لنا الكثير نحن هيئة ثقافية وطنية لنا وجودنا المميز الفاعل على الساحة الثقافية الاردنية والعربية، وهذا المهرجان له دور كبير في تعريف العالم بالأردن وثقافته ونحن جزء من هذا المشهد الثقافي الكبير والاتحاد يفخر بمشاركة شعرائه وكتابه ومبدعيه في هذه التظاهره الثقافية الكبيرة. 

 

ومن ثم أقيمت ثلاث ندوات، يدير حوارها رئيس الاتحاد الشاعر عليان العدوان، الأولى بعنوان «جرش بين الماضي والحاضر» للدكتور أحمد الخلايلة، والثانية بعنوان «جرش في العهد الإسلامي» يتحدث فيها د. أسامة شهاب، والثالثة بعنوان «جرش في العهد الروماني» ويتحدث فيها د. مهدي العلمي. 

وقال الدكتور الخلايلة: برزت أهمية مدينة جرش باعتبارها من أهم مدن الديكابولس العشر، وهنا سوف أتعرض لتاريخ وجغرافية وديموغرافية البلدات والقرى المحيطة بالمدينة الأثرية، إذ تتكون جرش من 26 قرية وتعد سوف وساكب من أبرز البلدات التي لقيت اهتماما من قبل الرحالة والباحثين والمستشرقين من مثل الملازم شارلز وارن «1867»، القس فريدريك سملاين»1868»، د.سيلاه ميريل» الامير جورج وغيرهم، وتشتهر جرش بغاباتها الكثيفة وتعتلك الواقعة بين دبين وساكب وسوف من أكبر الغابات في الأردن وتمتاز بطبيعة خلابة، وأن جمال وروعة وأهمية المحيط الجغرافي لمنطقة جرش كان سببا جاذبا لزيارة هذه المنطقة والإقامة فيها وإجراء الدراسات الاستكشافية عليها.

وقال الدكتور شهاب في ورقته جرش في التاريخ الاسلامي: أن شرحبيل بن حسنة فتح الاردن فتحا يسيرا ومنها مدينة جرش، وعلى الرغم من هذا الفتح الاسلامي لم يسكن المسلمون جرش في بداية الفتح بالرغم من وجود جوامع اسلامية بين أنقاضها، وعرض شهاب صورا لمسجد اكتشفه في منطقة جرش.  

من جانبه قال الدكتور العلمي خضعت جرش لحكم الرومان الذين احتلوا بلاد الشام طيلة 400 عام وأسسوا اتحاد المدن العشر «الديكابولس» كاتحاد اقتصادي وثقافي على يد القائد بومبي عام 63 في شمال الأردن وفلسطين وجنوب سوريا لمواجهة قوة الأنباط العرب في الجنوب، وجرش تقع على ملتقى طرق القوافل وتحولت الى مركز تجاري وثقافي مزدهر لتصبح أهم مدن الديكابولس، ويذكر أن الإمبراطور هاذريان زارها أثناء مسيره الى احتلال تدمر، ومن أهم الأثار الرومانية : شارع الأعمدة أوكاردو الذي يضم1000 عمود والمسرح الجنوبي والشمالي وسبيل الحوريات.

 

ياسر علاوين،  (الدستور)

24/7/2017