انطلاق فعاليات مهرجان عشيات طقوس المسرحية العاشرة
17 / 09 / 2017

 

انطلقت فعاليات مهرجان عشيات طقوس المسرحية في دورته العاشرة، برعاية وزير الثقافة نبيه شقم، 
مساء الجمعة 15/9/2017 على مسرح أسامة المشيني بعمان.
والقى مدير المهرجان عضو اللجنة الاستشارية العليا الدكتور فراس الريموني كلمة في حفل انطلاق الفعاليات والذي ادارته الشاعرة غدير حدادين، قال فيها، "يتكيف المكان والزمان حيث يتحرك الفعل المسرحي لتولد الفكرة في فضاءات جديدة ويكون الإيقاع العفوي نحتا يجدد الدهشة واللقاء 
مع الجمهور ويحلق الخيال دون قيود الجدران الجافة"، مبينا أن عروض الفعاليات ستكون في فضاء مديرية الفنون والمسرح المفتوح خارج اطار العلبة الايطالية التقليدية للمسرح. 
ودعا المسرحيين إلى إعادة تشكيل المكان "بألوانكم وايقاعاتكم وأنفاسكم وأفكاركم"، لافتا إلى أن الجمهور يعشق سحر المسرح عندما يغادر العلب المغلقة.
كما القى رئيس اللجنة الاستشارية العليا للمهرجان نقيب الفنانين ساري الأسعد كلمة أكد فيها خصوصية مهرجان عشيات طقوس الذي يتكئ على استحضار الموروث والطقس في الفعل المسرحي، لافتا إلى أن المسرح يعد من أهم الوسائل المؤثرة في سلوك المجتمعات ضمن سياقا تهذيب السلوك المجتمعي ونبذ العنف والأفكار المتطرفة.
كما تضم اللجنة الاستشارية العليا، المدير التنفيذي للمهرجان الفنان محمد هزاع الربيع والمخرج مهند الصفدي والزميل مجدي التل.
وعرض في حفل الافتتاح فيلم قصير عن شخصية المهرجان الفنان العربي الكويتي عبد الحسين عبد الرضا الذي رحل اخيرا، كما سلم وزير الثقافة الدروع التكريمية لشخصيتي دورة المهرجان المكرمتين وهما الناقد والباحث المسرحي الدكتور مفيد حوامدة والفنانة لينا التل .
وكانت فرقة الحنون للفنون الشعبية قدمت عرضا تراثيا للزفة الأردنية في المنطقة المحيطة بالمسرح بحضور الوفود العربية المسرحية المشاركة وضيوف المهرجان وأعضاء اللجان وعدد كبير من الجمهور.
ويشارك في عروض المهرجان مسرحيات عرض الافتتاح "كثبان بشرية" من الأردن، تأليف وإخراج الدكتور فراس الريموني، و"الموعد"  من ليبيا، سينوغرافيا وإخراج أكرم عبدالسميع وتأليف عبدالعزيز الزني، و"الشرقي الذي فقد" من السعودية تأليف وإخراج ياسر الحسن، و"جدع النار" من السودان إخراج ازدهار محمد علي وتأليف عوض زيتون، و"المخفوقة" بنت أبوها" من تونس إخراج منير العرقي، و"صراخ الجثة" من الإمارات إعداد وإخراج عبد الله الجابري وتأليف بلال وهيب المصري، و"المهاجر" من البحرين إعداد وإخراج جاسم العلي ، و"حفل اعتزال" من إعداد وإخراج خالد بلحاج، و" لو كنت" من إعداد وإخراج محمد خميس.
كما يشتمل المهرجان على ورشة مسرحية بعنوان "مسرح المضطهدين" تديرها الفنانة حنين طربيه من فلسطين، وندوة فكرية بعنوان "الطقوس المسرحية وتجلياتها في مهرجان عشيات" .
ويشارك فيها ضيفا المهرجان الدكتور رياض السكران والدكتور عبد الرضا جاسم من العراق، والدكتور فراس الريموني ويديرها الدكتور مؤيد حمزة من الأردن.
كما يستضيف المهرجان الناقد المسرحي عصام أبو القاسم من السودان والمخرج محسن العزب من مصر، والفنان يحيى عبد الرسول والمخرج محمد الحجيري من البحرين، مثلما تشكلت لجنة تحكيم للعروض برئاسة الفنان محمد العبادي وعضوية الفنان عبدالله راشد من الإمارات والمخرج الدكتور كريم عبود من العراق والناقد المسرحي محمد سيد أحمد من السودان والناقد المسرحي الدكتور علي الشوابكة من الأردن.
واستهلت عروض المهرجان بمسرحية "كثبان بشرية" التي قدمت في فضاء مديرية الفنون والمسرح بجوار مسرح أسامة المشيني، و وبدأت بقصائد مغناة وإيقاعات راقصة من الموروث الشعبي الأردني أداها إياد الريموني وصبا الشكرجي بمصاحبة فرقة تراثية وظفت آلات موسيقية تراثية منها الربابة والمهباش، ليقطع الإيقاع الموسيقي لاحقا الفنان عمران العنوز الذي دخل من بين الجمهور إلى حيث الفعل الادائي الإستهلالي مؤديا شخصية البائع المتجول معلنا عن بضائعة التي لا تخلو من أسلحة دمار ومحذرا الناس من القتل والدمار الذي يحيط بهم وقد يصلهم في أي لحظة.
والمسرحية التي جاء خطابها بوصفه صوتا احتجاجيا على الراهن العربي بما تعانيه عدد من أقطاره من حروب ومأسي وقتل ودمار، عاينت من خلال شخصيات العرض ضحايا تلك الحروب وحكاياتها من معاناة وآلام.
كما شارك في التمثيل محمود الزغول وفراس الكسواني وأحمد الحافظ ويزيد العتوم وإسماعيل حسين وعلي حسين فاضل ويحيى يونس وعبدالله حسين الجراح.
 

 

(بترا)

16/9/2017