انطلاق "اسبوع الفيلم الياباني" بمقر "الملكية للأفلام"
24 / 09 / 2017

 

انطلقت عروض "أسبوع الفيلم الياباني" مساء السبت 23/9/2017 في مقر الهيئة الملكية للأفلام بحي جبل عمان بتنظيم من الهيئة بالتعاون مع سفارة اليابان في الأردن.

واستهلت عروض الأفلام الروائية الطويلة المترجمة إلى اللغة الانجليزية السبت، بفيلم الدراما الرومانسي "أريد فقط أن أحضنك" من إخراج أكيهيكو شيوتا، وإنتاج عام 2014.

وتدور أحداثه حول شخصية "تسوكاسا" التي فقدت إحساسها بالجانب الأيسر من جسدها إثر حادث سير تعرضت له قبل سنوات وهي الآن حبيسة كرسي متحرك، وتعاني من ضعف في الذاكرة وكثيراً ما تنسى الناس والأحداث بسرعة، إلا أن تلك المعيقات لم تمنعها من أن تعيش حياة مفعمة بالحيوية تملؤها الرومانسية والرياضة.

وفي الوقت ذاته، يعمل "ماسامي" سائقاً لسيارة أجرة ويمتلك ابتسامة ساحرة ويحب رياضة كرة السلة، وعندما يلتقي الاثنان، سرعان ما ينجذبان إلى بعضهما وتبدأ علاقة حب تتطور تدريجيا وصولاً إلى الزواج. بينما تواجه علاقتهما معارضة شديدة من كلا العائلتين.

وتحمل تسوكاسا بطفل من ماسامي وعندها تتلاشى المقاومة ضدهما في وجه مستقبل مجهول.

كما تعرض أفلام، التحريكي الكوميدي الرومانسي "قصة حُبّ تاماكو" من إخراج ناكو يامادا وإنتاج 2014، والدرامي الكوميدي الموسيقي "نهاية عالم رائع" إخراج دايغو ماتسوي وإنتاج 2014، والدرامي الرومانسي "الحب للمبتدئين" إخراج تاكيشي فوروساوا وإنتاج 2012.

وتختتم عروض أيام الفيلم الياباني مساء الاثنين بالفيلم الكوميدي "موشور إينوشيما" إخراج ياسوهيرو يوشيدا وإنتاج 2013.

وبتحدث فيلم الختام الذي يتضمن العديد من المفارقات الغريبة والكوميدية، عن شخصيات "شوتا" و"ساكو" و"ميشيرو" الذين هم أصدقاء مقربين منذ الطفولة وتستمر صداقتهم بقوة لغاية فصل الشتاء من السنة الثانية في الثانوية إلى أن توفي ساكو، وبعد مرور عامين، وفي الذكرى الثالثة لوفاة ساكو، يصعد شوتا على متن سكة "إينودين" الحديدية وينتقل فجأة عبر الزمن إلى الماضي، عندئذ، يرى ساكو جالساً أمامه على الرغم من أنه متوفى منذ سنتين.

ويذهب إلى مدرسته الثانوية حيث ينتظره ميشيرو ويخبره أنه يتوجب عليهم تنظيف مبنى المدرسة، سعيداً بلم شمله مع أصدقائه، يبدأ شوتا بتنظيف المبنى إلا أن كرة سلة تضربه في رأسه وتنقله إلى زمنه الحقيقي.
 

(بترا)

23/9/2017