"صوت الصمت" الصيني يفوز بجائزة "الأردن الدولي للأفلام"
24 / 09 / 2017

 

برعاية وزير الثقافة نبيه شقم تُوّج الفيلم الصيني «صوت الصمت» بجائزة أفضل فيلم في مهرجان الأردن الدولي للأفلام، كما حاز جائزة أفضل ديكور وسينوغرافيا «تصميم فني»، علاوةً على فوز الممثل جيا دينغ بجائزة أفضل ممثل أوّل في الفيلم، الذي حضر إعلان فوزه السفير الصيني بان واي فانغ والمستشار الثقافي يانغ رونغهاو، واستطاع أن يغور في عوالم جوّانية للإنسان نحو فلسفة الواحد المتعدد وجانبي العاشق والمعشوق.

وأعلنت لجنة التحكيم، التي يرأسها المخرج فيصل الزعبي بعضويّة المخرجة الفرنسية صوفي بلانفليان والمخرج الإيطالي جورجو كوجونو، والمخرج الصيني هي تشن، والمخرجة اللبنانية كارولين ميلان، والفنانة أمل الدباس، عن فوز الفيلم الإسباني Hubo un lugar بجائزة أفضل ممثلة للدور الثاني، والفيلم الإيطالي Settepizzeبجوائز أفضل مونتاج، وأفضل ممثل للدور الثاني، وأفضل إدارة تصوير، وعن فوز الفيلم الهولندي Memories of you بجائزة أفضل موسيقى وتصميم مؤثرات صوتية، وفوز الفيلم الكوسوفي Home بجائزتي أفضل إخراج، وأفضل مكياج، وفوز الفيلم البريطاني A Terribly Great Day بجائزة أفضل ممثلة للدور الأول، وفوز الفيلم الإيطالي Beyond the Sea بجائزة أفضل سيناريو.

ونوّهت لجنة التحكيم بأنّ أفضل فيلم من ضمن خمسة أفلام موازية هو «باب 422» لمخرجه الشاب أحمد الشناوي، كما نوّهت بالإشادة بسيناريو الفيلم الهولندي Memories of you ، والإشادة بتصوير فيلم «ميزان» لمخرجه الشاب أنس ارشيدات، والإشادة بإخراج فيلم «واسلمى» للشاب عبادة الضمور.

وأكّدت لجنة التحكيم في حديثها عن آليّة الفوز ومعاييره بأنّ 70% من الأفلام المتنافسة هي من خارج الأردن، وأنّها وُضعت بأمانة ودون تدخل من أحد، مبيّنةً أنّها نظرت طويلاً في الأفلام المتنافسة في تبادل للمعرفة والرأي والنقاش دون مواربة أو مجاملة، ليكون القرار بالإجماع دون الانحياز للبلد المضيف أو لأيّ جهة، بل للفيلم الجيّد، كما أوضحت اللجنة بأنّ تحكيمها لم يكن ليعمل العواطف على حساب الجمال، بل تمّ التعامل مع قَسَم السينما نحو الحقيقة والجمال، والخروج بتوصيات ليست معقّدةً أو مستحيلة.

ورأت اللجنة أنّ مهرجان الأردن الدولي للأفلام هو مكسب وطني تحتاج إليه الأردن، ولذلك فقد جاءت النتائج موضوعيّةً وعادلةً، و «ربما قاسية على البلد المضيف»، وما ذاك إلا لأنّ المحكمين آمنوا بأنّ على الجميع تحمّل تبعات النتائج كون هذا المهرجان هو مهرجان دولي، وانطلاقاً من استقلالية قرار اللجنة التي هي جزء من استمرار المهرجان ومصداقيّة وزارة الثقافة، ومصداقيّة الفن صاحب القيمة الأخلاقية العليا في النهاية.

وأوصت اللجنة بمأسسة المهرجان، مبيّنةً أننا إذا أردنا أن يكون المهرجان دولياً أو عربياً فإنّ من الاستحالة أن يبقى إنتاج الفيلم الأردني بهذه المبالغ الشحيحة، داعيةً إلى إنتاج فيلم سنوي واحد يقدم الأردن بما يليق به وبمهرجانه ويقلل من عملية الإحراج أمام الجمهور والمهتمين.

ورأت لجنة التحكيم أننا إذا أردنا مساعدة المخرجين الجدد وإعطاءهم فرصتهم، فإنّ المهرجان ليس هو المكان المناسب لهذه المساعدة النبيلة، كما دعت إلى ورش عمل احترافية على مدار العام لتدريب هؤلاء الخريجين، موصيةً بإيجاد طريقة للترجمة المباشرة الخاصة بالأفلام الأجنبية، مثل طريقة «الفويس أوفر» على سبيل المثال.

وكان كرّم وزير الثقافة في الحفل، الذي عزفت فيه فرقة ثلاثي للموسيقى وألقت فيه الفنانة اللبنانية كارولين ميلان كلمة الضيوف، شخصية المهرجان الفنان ياسر المصري، وضيفي المهرجان المخرج العراقي محمد شكري جميل، والفنانة اللبنانية كارلا بطرس، إضافةً إلى تكريم المشاركين في المهرجان، وورشة «صناعة الأفلام بالموبايل»

 

(الرأي)

23/9/2017