أمسية تستذكر محطات مهمة في مسيرة الراحل المبدع عبد الله رضوان
25 / 09 / 2017

 

نظمت مديرية ثقافة الزرقاء أمسية مساء الأحد 24/9/2017، في قاعة مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي حول الشاعر والناقد الراحل عبد الله رضوان، وسط حضور جمع من الكتاب والشعراء والمهتمين.

وبين مدير ثقافة الزرقاء الدكتور منصور الزيود أن هذه الأمسية تأتي بتوجيهات وزارة الثقافة للاحتفاء بمبدعي محافظة الزرقاء وهي معممة على مديريات الثقافة في المحافظات .

وتحدث عن أهمية المشروع الذي ستقوم مديرية ثقافة الزرقاء بافتتاحه قريبا وهو (مكتبة عبد الله رضوان) في أحد أجنحة مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي، إضافة إلى اشتغال المديرية على برنامج السلم المجتمعي، وتفعيل دور النخب في التوجيه الثقافي، إلى جانب قاعدة البيانات التي يجري إنشاؤها في المديرية.

وقال الناقد الدكتور جاسر العناني "إن الشاعر عبدالله رضوان كان شعلة ما خفّ وهجها ولا تراجع بريقها، حيث تميز بالإخلاص المنقطع النظير في العمل مهما كان وأينما كان، والدقة في التنظيم واحترام الوقت بشكل مذهل، والإخلاص لصداقاته ولكل علاقاته الإنسانية، فما كان إلا الوفي في كل الأوقات ولم يتراجع عن تقديم واجبه في أحلك الظروف، وكان يحب انتشار العمل الثقافي، والأخذ بيد الكثير من المثقفين".

كما استعرض المشاركون في الأمسية وهم الشاعر حسن منصور، ورئيس منتدى الرصيفة للثقافة والفنون محمود الصالح، والقاص سعادة ابو عراق، والباحث محمد المشايخ، ويوسف القضاة، ومجدي هلسا، أبرز المحطات التي قدّم فيها رضوان للأدب بخاصة والثقافة بعامة.

كما تحدثوا عن عمله منسقا عاما للزرقاء مدينة الثقافة عام2010، وقبلها في وزارة التربية والتعليم، وفي وزارة الثقافة، وفي الدائرة الثقافية بأمانة عمان الكبرى، وفي منتدى الرواد الكبار، مرورا برابطة الكتاب الأردنيين، ونادي أسرة القلم الثقافي، ونادي خريجي الجامعة الأردنية، واشتغاله على إعداد الدراسات النقدية حول أبرز شعراء وكتاب المملكة  يتصدرهم عرار، وحبيب الزيودي.
 

(بترا)

25/9/2017