إعلان فعاليات معرض عمان الدولي للكتاب
28 / 09 / 2017

 

عقدت الهيئة الاستشاريّة العليا لمعرض عمان الدولي للكتاب مؤتمراً صحفياً صباح أمس الأربعاء 27/9/2017، في دائرة المكتبة الوطنيّة، تحدّثت فيه عن تفاصيل المعرض الذي ينطلق الأربعاء 4/10/2017 في معرض عمان الدولي للسيارات.

ومندوباً عن وزير الثقافة رئيس الهيئة الاستشارية للمعرض، تحدّث أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري عن المعرض فعلاً ثقافيّاً وسياديّاً، يقام بالشراكة بين اتحاد الناشرين الأردنيين ووزارة الثقافة وأمانة عمان، عارضاً رؤية مأسسته من خلال جهات وطنية تكون بوصلةً له، خصوصاً وأنّه بدأ يأخذ مكانه المرموق على خريطة المعارض العربية بعد أن أصبح يقام سنويّاً، ليمثّل الفكر والثقافة وتوجهات الدولة الأردنية.

البراري: تظاهرة تنويرية

وتحدث البراري عن تميّز معرض عمان في تشاركيّة المؤسسة الثقافية الرسمية مع اتحاد الناشرين، ليشكّل حالةً لافتةً في تعاون القطاعين المدني والرسمي، مشيراً إلى الهيئة الاستشارية التي تدخل فيها كذلك وزارتا التعليم العالي، والتربية والتعليم.

ورأى أنّ حالة الأمن الثقافي والسياسي خدمت المعرض الذي يستضيف عدداً مهماً من الدول الشقيقة والصديقة، ليكون تظاهرةً ثقافيّةً تنويرية من خلال عناوينه القيّمة الثريّة وما تشيعه ندواته ومحاضراته من انتصار للفعل الإبداعي والفكري الحضاري في مواجهة مع الأفكار الظلاميّة والهدّامة.

وأكّد البراري دلالة الرعاية الملكية السّامية التي يتوّج بها جلالة الملك عبدالله الثاني مسيرة المعرض ويبارك فيها دور الكتاب الذي يُعدّ منارة للفكر والمعرفة والإبداع والتنوير، مشيداً بدور دولة الإمارات، التي تحلّ ضيف شرف على المعرض، في إسهامها بالبرنامج الثقافي وكذلك لدورها الكبير بصناعة النشر.

خير: احتفالية عمان

ومندوباً عن أمين عمان عضو الهيئة الاستشاريّة للمعرض، تحدث مدير الشؤون التنفيذية في الأمانة المهندس سامر خير عن الخطّة الثقافيّة لأمانة عمان في التعاون مع هيئة المعرض الاستشاريّة، مؤكّداً خصوصيّة احتفالية عمان بكونها عاصمةً للثقافة الإسلاميّة هذا العام، واجتهاد الأمانة في عدد من الفعاليات الثقافية والفنيّة احتفاءً بهذه المناسبة، معتبراً المعرض جزءاً من برنامج الأمانة في الاحتفاء بمدينة عمان.

وعرض خير للبرنامج الثقافي الذي تمّ إقراره من قبل خبراء ومبدعين وأصحاب تخصص، لافتاً إلى أنّ الأمانة غطّت بالكامل نفقات هذا البرنامج الذي تبنّته ويتخلل أيام المعرض، ويشتمل في فعالياته على أنشطة أدبيّة وفنيّة وفكريّة متنوعة تلبّي الأذواق المتنوعة لزوار المعرض والمثقفين، لتجعل منه برنامجاً متميزاً عما سبقه من برامج.

وتحدّث خير عن خطّة الأمانة في تطوير صورة عمان الثقافية، باعتبار ذلك جزءاً من رسالة عمان، بما يخالف الفهم النمطي لدور البلديات نحو دور فاعل ومؤثر على المستويين المجتمعي والثقافي، مؤكّداً ريادة عمان على أكثر من صعيدٍ وفوزها في جوائز عديدة منها جائزة خطة التنمية المستدامة للمدن، كونها عضواً مهمّاً وبارزاً في منظمة المدن العربيّة.

العكور: المعلمون والطلبة

ومندوباً عن وزير التربية والتعليم، أعرب الأمين العام محمد العكور عن اعتزاز الوزارة بالمشاركة في معرض عمان، وتوجيهها كامل طاقتها لذلك، من خلال معلميها وطلبة المدارس لزيارة المعرض وحضوره، مؤكّداً أهمية الكتاب بوصفه أساس العمل القرائي في رياض الأطفال ومراحل أعلى، لافتاً إلى أنّ وزارة التربية جاهزة بمعلميها وطلابها للإفادة من المعرض والمشاركة الفاعلة فيه.

 

 

البس: رعاية كريمة

وأعرب رئيس اتحاد الناشرين مدير المعرض الناشر فتحي البس عن تقديره للرعاية الملكية السامية لمعرض عمان، وهو ما ينضاف إلى المكارم الكثيرة لجلالة الملك عبدالله الثاني في دعم ومساندة كلّ الأنشطة الثقافية والإسهام ببناء الإنسان.

كما أعرب عن تقديره لأعضاء الهيئة الاستشاريّة العليا الذي كان لتوجيهاتهم ودعمهم لجنة المعرض عظيم الأثر في شحذ الهمّة للأعضاء الذين عملوا على أساس التطوّع، طيلة العام ليظهر معرض عمان الدولي للكتاب في أبهى صورة، شكلاً ومضموناً، ويحقق الهدف المرجوّ منه، باعتباره نشاطاً ثقافياً معرفياً ومهنياً بامتياز، ويعكس الصورة الحضاريّة للأردن، ويحقق التفاعل الحضاريّ بين الأردنيين وبُعدهم العربي والدولي.

وأكّد فتحي البس دور الثقافة، التي اعتبر الكتاب في قلب مكوّناتها، كدبلوماسيّة ناعمة تُعدّ الأكثر تأثيراً في تشكيل العلاقات بين الدول والشعوب، معرباً عن تقديره لدور وسائل الإعلام الجاد والوطني في نقل فعاليات وأيام المعرض بما يُقدّم من ملاحظات قيّمة تفيد في إغناء التجربة وتطوير الدورات القادمة للمعرض.

كما أعرب عن تقديره لدولة الإمارات العربيّة التي تحلّ هذا العام ضيف شرف على المعرض، خصوصاً وهي تشهد نهضةً ثقافيّةً واسعةً وبرامج متنوعة تخدم الثقافة العربيّة عامّة، وتعكس مدى اهتمام الدولة بالتنمية الثقافية، لافتاً إلى مشاركة الإمارات بالبرنامج الثقافي الذي يقود إلى تفاعل حضاريٍّ وثقافيٍّ مميز بينها وبين الأردن، من خلال مشاركتها بوفد رسمي من وزارة الثقافة وتنمية المجتمع وجمعية الناشرين الإماراتيين ومؤسسات أخرى، ومن خلال جناح إماراتي أبدعت في تصميمه، كما أشار إلى المشاركة الفاعلة والمميزة لدولة فلسطين التي حلّت ضيف شرف على الدورة السابقة لمعرض عمان.

وذكر فتحي البس أنّ 350 دار نشر تشارك، بشكلٍ مباشر أو بالتوكيل، من الأردن، والإمارات، وإيطاليا، وبريطانيا، والصين، والهند، والسعودية، والعراق، والكويت، وتركيا، وتونس، وسوريا، وفلسطين، وكندا، والجزائر، والمغرب، ولبنان، ومصر، كما أشار إلى أنّ المساحة التأجيرية المتاحة في المعرض تحكّمت في خيرات قبول المشاركين، إذ اضطرّ الاتحاد للاعتذار لعدد كبير من الناشرين الذين تقدّموا بطلبات اشتراك، موضّحاً أنّ المساحة المطلوبة زادت بما يعادل 1200 متر مربع عن المساحة الممكنة والتي بلغت 3250 متراً مربعاً بعد تقليص المساحات المطلوبة من قبل المشاركين المقبولين، وهو ما يطرح قضيةً مهمة في توفير أرض واسعة ومناسبة، مبيّناً انّه وبالرغم من أنّ مساحة المعرض الكليّة تصل إلى حوالي 9000 متر مربع، إلا أن متطلبات تأمين الممرات المناسبة والخدمات الضرورية لا تترك مساحةً تأجيرية أكبر. كما أعرب مدير المعرض عن تقديره لمدراء المعارض العربية وأعضاء مجلس إدارة اتحاد الناشرين العرب ورؤساء الاتحادات والنقابات والجمعيات والكتاب والمفكرين والعاملين في حقل الدراما الذين يصلون تباعاً، لافتاً إلى مائدة مستديرة يناقشون فيها دور المعارض العربيّة في المشهد الثقافي، منوّهاً إلى كون عمان عاصمةً للثقافة الإسلاميّة هذا العام والمعرض الذي يشهد تنوّعاً واضحاً في نشاطه الثقافي احتفاءً بهذه المناسبة، معتبراً الشراكة الحقيقية بين الوزارات المعنية ببناء الإنسان وأمانة عمان واتحاد الناشرين كمؤسسة مدنية، أنموذجاً مهمّا على صعيد المعارض العربية.

.. والبرنامج الثقافي.. توليفة إبداعيّة ومعرفية

يشتمل معرض عمان الدولي للكتاب في دورته السابعة عشرة على توليفة ثقافيّة وفكريّة وإبداعيّة ثريّة، راعت التنويع ما بين السرد والشعر والقراءات الموجهة للطفل، عدا مناقشة أهمّ تحديات دور النشر ودورها في المشهد الثقافي، مع اهتمام خاص بدولة الإمارات العربية التي تحلّ ضيف شرف على المعرض وتنقل تجربتها في معارض النشر وصناعة الكتاب.

وتنطلق أولى الفعاليات في الثانية عشرة ظهر الخميس 5/10 بورشة الإبداع الكتابي لدى الأطفال بتنظيم من الملتقي العربي لناشري كتب الأطفال في الشارقة بمشاركة الأمين العام للملتقى عائشة مغاور، والكاتبة تغريد النجار، والطفلة الإماراتيّة الأديبة فاطمة الأميري، والطفلة الروائيّة جود مبيضين، ومجموعة من طلبة المدارس الأردنيّة، في الورشة التي يديرها الناشر مؤنس حطّاب.

كما يتواصل البرنامج الثقافي في السادسة والنصف مساءً بأمسية قصصية يشارك فيها القاصّون: سامية العطعوط، ومحمد خليل، وعامر الشقيري، وماجدة العتوم، فيما يدير الأمسية القاص جمعة شنب.

وتقام في الثامنة والنصف مساءً محاضرة فكرية بعنوان «كيف يُصنع العالم؟!.. مأزق النخب ودور الأفكار» يشارك فيها المفكّر اللبناني د.علي حرب، ويديرها مدير الشؤون التنفيذية في أمانة عمان الكاتب سامر خير.

أما الجمعة 6/10 فيُعرض في السادسة والنصف مساءً الفيلم الصيني «المعلم الأخير» لمخرجه شو هاو فينغ، بحضور منتج الفيلم، فيما يُعقّب عليه الناقد السينمائي محمود الزواوي.

كما تُقام في الثامنة والنصف مساءً ندوة بعنوان «ملتقى النشر الإماراتي الأردني» لمناقشة موضوع النشر بين البلدين، بمشاركة جمعية الناشرين الإماراتيين، واتحاد الناشرين الأردنيين، وعدد من الناشرين، بإدارة الناشر ماهر الكيالي.

وتنطلق فعاليات السبت 7/10 في الحادية عشرة صباحاً بقاعة الندوات في المعرض بقراءات قصصية تفاعلية للأطفال، تقدّمها كاتبة الطفل تغريد النجار، كما تقام في الحادية عشرة صباحاً في فندق كراون بلازا جلسة حواريّة حول معارض الكتب ودورها في إثراء الثقافة العربية، بمشاركة مديري معارض الكتب العربية، ورؤساء اتحادات الناشرين العرب، وأعضاء مجلس إدارة اتحاد الناشرين العرب.

كما تقام في السادسة والنصف مساءً بقاعة الندوات بالمعرض ندوة حول صناعة النشر في دولة الإمارات، يشارك فيها علي الشعالي ونوح الحمادي، ويديرها الصحفي إبراهيم السواعير.

وتُنظّم ندوة في الثامنة والنصف مساءً بعنوان «إبراهيم السعافين.. سيرة ومسيرة»، يشارك فيها شخصية المعرض الناقد الأديب د. إبراهيم السعافين، الذي يقدّمه للحضور الناقد د. جمال مقابلة.

أما الأحد 8/10 فتقام في الحادية عشرة صباحاً قراءات قصصية تفاعلية للأطفال تقدّمها الكاتبة أميمة الناصر، فيما تُقام في السادسة والنصف مساءً أمسية شعرية يشارك فيها الشاعر المغربي سليمان الدريسي، والشاعرة العُمانية عائشة السيفي، والشاعر العراقي عبود الجابري، والشاعر الفلسطيني محمود أبو الهيجاء، والشاعرة مريم شريف، بإدارة الصحفي جعفر العقيلي.

وتقام في الثامنة والنصف مساءً ندوة حول أدب الطفل تشارك فيها من الإمارات ميثاء الخيّاط وبدرية الشامسي، ويديرها الشاعر د. ناصر شبانة.

وتتواصل الفعاليات الاثنين 9/10 بقراءات قصصية تفاعلية للأطفال تقدمها الكاتبة إيمان مرزوق، فيما تُقام في السادسة والنصف مساءً محاضرة حول تعزيز ثقافة القراءة في دولة الإمارات تقدّمها العنود بن كلي، بإدارة مديرة مكتبة كينغز أكاديمي هدى عباس.

وتُنظّم ندوة في الثامنة والنصف مساءً بعنوان «الدراما العربية والتحولات السياسيّة» يشارك فيها الناقد المصري وليد سيف الدين، والكاتب والسيناريست السوري فارس الذهبي، والمخرج صلاح أبو هنود، والكاتب المصري محمود الغيطاني، فيما تدير الندوة القاصة بسمة النسور.

أما الثلاثاء 10/10 فتنظّم في الحادية عشرة صباحاً قراءات قصصيّة تفاعلية للأطفال تقدّمها الكاتبة صفيّة البكري، فيما تقام في الثامنة والنصف مساءً ندوة بعنوان «الأردن في محيطه العربي والإسلامي» يشارك فيها الكاتب زيد حمزة، والنائب المهندس خالد رمضان، بإدارة الصحفية لميس أندوني.

وتُنظّم الأربعاء 11/10 في الحادية عشرة صباحاً قراءات قصصية تفاعلية للأطفال يقدمها الكاتب والشاعر د.محمد جميل عمرو، فيما تُقام أمسية شعريّة إماراتيّة في اللونين الشعبي والفصيح يشارك فيها الشاعران عبدالله الهديّة، وأحمد الزرعوني، بإدارة الشاعرة د.مها العتوم.

أما الخميس 12/10 فتقدم الكاتبة هيا صالح في الحادية عشرة ظهراً قراءات قصصية تفاعلية للأطفال، فيما تقام ندوة في السادسة والنصف مساءً بعنوان «حرية النشر وحقوق المؤلف» يشارك فيها رئيس هيئة الإعلام محمد قطيشات، والباحث محمد يونس العبادي، ورئيس جمعية المكتبات الأردنية د.ربحي عليان، والناشر إلياس فركوح، ويدير الحوار الصحفي الكاتب حسين نشوان.

وتقام في الثامنة والنصف مساءً ندوة بعنوان «تحديات الترجمة الأدبيّة» يشارك فيها المترجم د. إبراهيم أبو هشهش، و د. باسم الزعبي، و د. وليدالسويركي، بإدارة الصحفي الكاتب موفق ملكاوي.

كما تقام الجمعة 13/10 في السادسة والنصف مساءً ندوة «مجلة أفكار.. التجربة والتطلعات» التي يديرها مدير مديرية النشر في الوزارة مخلد بركات، ويشارك فيها كلٌّ من الناقد الأكاديمي د. سمير قطامي، والكاتب العراقي الناقد عواد علي، والقاصّة والباحثة. هند أبو الشعر، والروائي جمال ناجي.
وتُنظّم في الثامنة والنصف مساءً ندوة بعنوان» السرد وذاكرة المكان» يشارك فيها القاص والروائي مفلح العدوان، والروائي والكاتب المسرحي هزاع البراري، والروائي جلال برجس، فيما تدير الحوار الروائيّة د.شهلا العجيلي.

 

(الرأي)

28/9/2017